زوكربيرغ: سأدفع للناشرين كي يضعوا محتواهم في قسم خاص بالأخبار

زوكربيرغ: سأدفع للناشرين كي يضعوا محتواهم في قسم خاص بالأخبار

2019-04-02T18:42:44+03:00
2019-04-02T18:42:47+03:00
جديد التقنية
Ahmed Ali2 أبريل 2019

غزة تايم – قال الرئيس التنفيذي لشركة “فيسبوك”، مارك زوكربيرغ، إنه يريد إنشاء قسم في موقع التواصل الاجتماعي مخصص لنشر “أخبار عالية الجودة”، وقد يدفع للناشرين الذين يشاركون محتواهم الإخباري مع المنصة.

وخرج زوكربيرغ بهذه الفكرة في جلسة حوار مع الرئيس التنفيذي لشركة “أكسل سبرينغر”، ماثياس دوبفنر، أكبر دار نشر رقمي بأوروبا سجلتها فيسبوك في برلين ونشرها زوكربيرغ في صفحته الرسمية.

mz md  - غزة تايم - Gaza Time
زوكربيرغ خلال الحوار مع  الرئيس التنفيذي لشركة “أكسل سبرينغر”

وكتب زوكربيرغ في شرحه للفيديو “تحدثنا عن الدور الذي تلعبه الصحافة النوعية في بناء مجتمعات مطلعة، والمبادئ التي ينبغي على فيسبوك استخدامها لبناء تبويب خاص للأخبار عالية الجودة، بما في ذلك نموذج الأعمال والنظام الإيكولوجي لدعمه”.

ويعد هذا الأمر محورا رئيسيا للشبكة التواصل الاجتماعي، التي جربت عدة إستراتيجيات للعمل مع ناشري الأخبار، مع استثناءات قليلة لم تدفع لهم مباشرة نظير المحتوى الخاص بهم، وبدلا من ذلك حاولت الشركة حث الناشرين على مشاركة محتواهم على فيسبوك عبر زيادة حركة المرور على مواقعهم أو منحهم حصة من عائدات الإعلانات.

وتأتي هذه المناقشة العلنية التي تداولتها إدارة الفيسبوك، في الوقت الذي يقوم فيه زوكربيرغ بعمل علاقات عامة ومحاولات لكسب التأييد في أوروبا والولايات المتحدة.

وفي نقاشه مع دوبفنر، تحدث زوكربيرغ عن بناء جديد للفيسبوك بحيث يمكن للمستخدمين الذين يريدون المزيد من محتوى الأخبار أن يفعلوا ذلك، وقال إن شركته يمكن أن “تكون لها علاقة مباشرة مع الناشرين للتأكد من توفر المحتوى الخاص بهم، إذا كان محتوى عالي الجودة حقا”.

ولم يذكر زوكربيرغ، أي خطط لفرض رسوم على عملاء فيسبوك الذين يقرؤون القصص الإخبارية على الموقع، وبأن تبويب الأخبار سيكون مجانيا للمستخدمين، وقال في تصريح لموقع “ريكود” المعني بشؤون التقنية “ليس هذا مجال ربح بالنسبة لنا”.

وكان زوكربيرغ طالب في مقال نشرته صحيفة “واشنطن بوست” قبل أيام، قادة العالم بالمساعدة على إنشاء لوائح جديدة لتنظيم الإنترنت ومراقبة ما ينشر ويبث عليها من محتوى ضار.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.