شاهد: فيديو ذبح فتاة المنصورة يثير جدلا في مصر
فيديو ذبح فتاة المنصورة يثير جدلا في مصر

شاهد: فيديو ذبح فتاة المنصورة يثير جدلا في مصر

Rayan
بانوراما
Rayan20 يونيو 2022

تداول نشطاء “فيسبوك” مقطع فيديو ذبح فتاة جامعة المنصورة من أحد الشبان، بعد أن نزلت من وسيلة مواصلات أمام بوابة الجامعة في طريقها لأداء امتحانات الفصل الدراسي الثاني.

وأشعل الفيديو غضبًا كبيرًا لدى مستخدمي منصات السوشيال ميديا بسبب بشاعة الحادث وعدم وجود تفاصيل حتى الآن عن الدافع وراء حادثة فتاة المنصورة وأسباب ذبحها أمام جامعة المنصورة.

أظهر مقطع فيديو لفتاة المنصورة متداولاً عبر مواقع الإنترنت شابًا يعتدي على فتاة المنصورة بعد نزولها من حافلة وذبحها، حيث رصدته إحدى الكاميرات أمام جامعة المنصورة.

تلقت مديرية أمن الدقهلية بلاغاً من مدير المباحث بتلقي بلاغ من إدارة جامعة المنصورة بأن طالباً طعن زميلته بسكين في رقبتها.

وبعد أن انتقل ضباط تحقيق الفرقة الأولى بالمنصورة إلى مكان المحضر، من خلال استجواب واستجواب شهود العيان، وأكدوا ذلك أثناء وصول حافلة قادمة من مدينة المحلة بالغربية.

بعد أن نزل الطلاب للدخول ونهاية امتحانات الفصل الدراسي الحالي، قام أحد الطلاب بسحب سلاح أبيض وطعن زملته في رقبتها.

فيديو ذبح فتاة المنصورة

وبحسب شهود عيان أمام جامعة المنصورة، قالوا إن حادثة فتاة المنصورة وقعت بعد مشادة بين فتاة المنصورة وزميل لها، ثم أخرجت الطالب السكين وطعنها أولاً في بطنها. وبعد أن سقطت فتاة المنصورة على الأرض ذبحها أمام الجميع، حتى تجمع الناس من حوله بعد أن قاموا بضربه.

قال أحد الطلاب الذين شهدوا حادثة بنت المنصورة إن الضحية والقاتل كانا زملاء في نفس الكلية ومن نفس المدينة، وقد اجتمعوا وكانوا في وسيلة مواصلات، ونزلوا أمام الجامعة معًا. وفجأة وقع الحادث.

وأشار إلى أن أولياء الأمور وأمن الجامعة والطلاب قبضوا على الطالب وضربوه ونقلوه بسيارة إسعاف. لكن لم ترد تفاصيل حتى الآن عن سبب الحادثة، فيما تجري التحقيقات الآن بشأن الواقعة.

وتجري القوات الأمنية الآن تحقيقات في محيط جامعة المنصورة حول حادثة الفتاة، فيما نقلت سيارة الإسعاف الفتاة إلى المشرحة، وتم الاتصال بأسرتها للتعرف على جثتها والتحدث معهم.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.