شاهد: ما قصة صور المذيعة مريم سعيد ؟
ما قصة صور المذيعة مريم سعيد ؟

شاهد: ما قصة صور المذيعة مريم سعيد ؟

Rayan
منوعات
Rayan28 مايو 2022

تصدرت صور فضيحة المذيعة المغربية مريم سعيد قائمة أكثر التريندات شعبية في المغرب، بعد أن نشرت صفحة على فيسبوك تفاصيل عن سبب اختفاء الإعلامية المعروفة عن المشهد منذ عام 2020 حتى تاريخ هذا النص، بحسب إلى آخر مشاركة لها على منصة Instagram.

خلال عام 2018، روج حساب يحمل اسم “حمزة مون بيبي” صور للمذيعة، والتي تظهر فيه في أحد الأماكن ليلاً. وما أثار حفيظة معجبيها حينها إطلالتها المثيرة للجدل. كانت ترتدي ملابس قصيرة وضيقة للغاية. خاصة الوضع المحيط بها، حيث رصدت الصور ظهور مجموعة من الناس من حولها، ويبدو أنها كانت ترقص لهم!.

وانتشرت الصور بسرعة البرق على العديد من المنصات الإلكترونية وتطبيقات السوشيال ميديا، ونشرت الحسابات المعنية بشؤون المشاهير الصور. وادعت أنه تسرب إليها من السهرات الليلة ما قبل الشهرة. شكك متابعي مريم بها، واعتقدوا أنها تعمل في مجال غير أخلاقي قبل دخولها الساحة الإعلامية.

ما قصة صور المذيعة مريم سعيد ؟

تصدرت صور المذيعة مريم عمليات البحث الأكثر شعبية في الآونة الأخيرة. حيث نشرت احدى الصفحات فيديو يوقف تفاصيل مهمة عن حياتها. الأمر الذي أدى إلى تصدرها التريند مرة أخرى، خاصة بعد غيابها عن المشهد لفترة طويلة، وعدم وجود أخبار لها على الإنترنت.

يذكر أن مصادر أشارت إلى أن سبب استقالة مريم سعيد من MBC، على خلفية الصور غير اللائقة التي تلقتها مؤخرًا. بعد أن روجت صفحات مجهولة لصور عنها لأول مرة. وزعمت كانت تعمل في مهنة انتهاك قبل دخول عالم الإعلام. ودفع ذلك الأخيرة إلى الاستقالة من عملها كمقدمة لبرنامج “Trends” الذي يبث على قناة MBC.

الجدير بالذكر أن البرنامج لا يزال مستمراً حتى اليوم، ويلعب دوراً بارزاً في تغطية أخبار عالم النجوم والمشاهير. وشهدت مريم أيضًا في السنوات الأخيرة حملة ضدها بسبب صورها السابقة التي تكشف عن عملها في الماضي.

وعلى مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، منذ 2020، لم تنشر سعيد أي صورة لها على إنستجرام، عبر حسابها الشخصي الذي يضم 4 ملايين متابع. كما اختفت فجأة من دائرة الضوء. وتعتبر من ضحايا الابتزاز الذي يدمر الكثير من المشاهير والنجوم.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.