شاهد: فيديو حرامى اليوم السابع يواصل تصدر مواقع التواصل
فيديو حرامى اليوم السابع يواصل تصدر مواقع التواصل

شاهد: فيديو حرامى اليوم السابع يواصل تصدر مواقع التواصل

Rayan
دوريات
Rayan21 أكتوبر 2021

نشرت منصات مصرية فيديو حرامى اليوم السابع حيث أعلنت وزارة الداخلية المصرية، القبض على شخص قام بسرقة الهاتف المحمول لصحفي في جريدة اليوم السابع المصرية. بينما كان الأخير يقوم ببث مباشر للتعليق على الزلزال الذي شعر به المصريون في شرق البحر المتوسط ​​صباح الثلاثاء.

تمت متابعة الحادث على نطاق واسع في مصر بسبب استمرار البث بعد اللص دون علم اللص وظهرت ملامحه، مما دفع البعض إلى تسميته بـ “اللص المنحوس”. وكان محمود راغب، مراسل موقع اليوم السابع الإخباري، يبث على الهواء مباشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي عندما خطف لص على دراجة نارية هاتفه. ثم ظهر وجه السارق في البث المباشر وهو يفر من مكان الحادث بعد قيامه بالسرقة، وفي فمه سيجارة مشتعلة. بينما أعلنت الشرطة القبض على اللص بعد ساعات قليلة.

فيديو حرامى اليوم السابع

وقال موقع اليوم السابع، إن الحادث وقع على أعلى جسر فوق شبرا الخيمة رابع أكبر مدينة في مصر، حيث كان راغب يجرى بثًا مباشرًا لرصد الموقف بعد الزلزال الذي ضرب أجزاء من مصر بقوة. 6.2 درجة على مقياس ريختر. وأثناء البث، استولى السارق على الهاتف، ولم يُعلن اسمه بعد. بمجرد أن توقفت الكاميرا عن الوميض، ظهر وجه شاب في فمه وسيجارة مشتعلة وهو ينظر إلى الوراء بتوتر عدة مرات ليرى ما إذا كان هناك شخص ما يتبعه.

لم يلق موقف المراسل تعاطفًا كبيرًا من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وكان التركيز على سلوك اللص الذي بدا مرتاحًا أثناء سرقة الهاتف والذي استمر في تدخين سيجارته أثناء الهروب. قال أحد المستخدمين “تموت من الضحك” بينما سأل آخر لماذا استدار السارق “بينما كان العالم كله يراقبك”.

وكان أكثر من 20 ألف مستخدم يشاهدون البث المباشر أثناء سرقة هاتف الصحفي، بحسب أرقام موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، لكن عدد المشاهدات على الفيديو بعد انتهاء البث بلغ نحو 6.2 مليون مشاهدة، بنحو 45 ألف تعليق في أقل من 24 ساعة. لسوء حظ اللص، سهّل وجهه في البث المباشر على السلطات تعقبه. وأعلنت وزارة الداخلية المصرية، أنها ألقت القبض عليه مساء الثلاثاء. وقالت في بيان بخصوص الحادث إن السارق “عاطل عن العمل” وباع الهاتف لتاجر.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */