دراسة تكشف الآثار الجانبية السرية لتناول التونة المعلبة
دراسة تكشف الآثار الجانبية السرية لتناول التونة المعلبة

دراسة تكشف الآثار الجانبية السرية لتناول التونة المعلبة

Rayan
أخبار الساعةصحة
Rayan8 يوليو 2021

تعتبر وجبة التونة المعلبة من أشهر الوجبات السريعة في العالم، حيث توفر جرعة جيدة من الفيتامينات والبروتينات والعناصر المفيدة، وخاصة أحماض “أوميغا 3” الدهنية الشهيرة.

تنتشر هذه الوجبة في جميع أنحاء العالم، وخاصة في البلدان والمدن غير الساحلية، حيث يفضل سكان المناطق الساحلية تناول الأسماك الطازجة على الأسماك المعلبة.

لكن بالرغم من ذلك فإن وجبة التونة الفريدة من نوعها تحتفظ بمكانتها المرموقة لأسباب عديدة منها سعرها الرخيص وفوائدها لاحتوائها على (أوميغا 3 المفيد الذي أكدت الدراسات أنه يخفف من الصداع).

بالإضافة إلى طرق تحضير وجبة التونة المميزة والمتنوعة وخاصة عند مزجها ببعض الأطعمة مثل الليمون وزيت الزيتون، أو عند وضعها على وجبة الأرز ، أو مع سلطة بذور الذرة، والعديد من الطرق الأخرى.

ولكن على الرغم من كل فوائد هذه الوجبة الفريدة، إلا أن هناك مشكلة واحدة فقط، وهي واحدة من المضاعفات الصحية الرئيسية التي يجب أن تكون على دراية بها عند تناول التونة المعلبة، وهي إحدى حالات التسمم بالزئبق.

تحتوي بعض الأسماك على “زئبق سام”

نحن نأكل الزئبق من الأسماك بكميات متفاوتة ، كما نحصل عليه من الطبيعة بأشكال مختلفة، وهناك أنواع عديدة من الأسماك التي تحتوي على كميات قليلة من الزئبق، مثل السلمون والسمك المفلطح، ولكن بعض الأسماك مثل التونة المعلبة، البكورة، تحتوي على مستويات عالية من الزئبق، وفقًا لمجلس الدفاع عن الموارد الوطنية (NRDC).

يعتبر التعرض لكميات صغيرة من المواد الكيميائية من الطعام غير ضار، ولكن التعرض المفرط يمكن أن يؤدي إلى العديد من الأعراض المخيفة والنتائج الصحية.

عرضت مجلة “Eatthis” المتخصصة في الغذاء والصحة، 4 آثار جانبية لتناول التونة ووصفتها بـ “السرية” في مقال بعنوان (العلم يقول أن هناك آثار جانبية سرية لتناول التونة) تحدث نتيجة تناول كميات كبيرة من التونة. كميات الزئبق في هذه الوجبة، ومن هذه الآثار الجانبية:

تأخر نمو الطفل عند النساء الحوامل

وفقًا لـ Medical News Today، فإن تناول الكثير من الزئبق أثناء الحمل يمكن أن يكون خطيرًا على الأطفال الذين لم يولدوا بعد أو على الأطفال الصغار بعد الولادة.

أثناء الحمل، عندما ينمو دماغ الجنين ، فإنه يمتص العناصر الغذائية بسرعة ويمكن أن يؤثر امتصاص الزئبق على العديد من العمليات لدى الطفل، بما في ذلك صعوبات التعلم والتأخر في النمو.

عند الرضاعة الطبيعية بعد الولادة، يمكن أن تؤدي الجرعات العالية من الزئبق والمواد الكيميائية إلى مشاكل إدراكية مثل الشلل الدماغي والعمى.

تأثيرات خطيرة على الخصوبة

كشفت إحدى الدراسات التي نُشرت في عام 2019 أن التعرض الزائد للزئبق يمكن أن يتسبب في ضعف وظيفة الإنجاب.

نصحت المقالة الأشخاص الذين يرغبون في اختيار الأسماك منخفضة الزنك كوجباتهم الغذائية بدلاً من التونة المعلبة، مثل السلمون، أو تضمين سمك التونة مع وجبات نباتية أخرى لتقليل استهلاكهم.

تؤثر على مستويات ضغط الدم

أظهرت الأبحاث أن التعرض للزئبق مرتبط بارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم)، بالإضافة إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول السيئ (LDL).

وزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبات القلبية.

لذلك حرصت المقالة على ضرورة تنويع وجبات الأسماك وعدم حصرها بالوجبات المعلبة فقط وخاصة وجبة التونة.

قد يتسبب الزئبق الزائد في فقدان بعض الحواس الأساسية

وأشار المقال إلى أن الكميات الكبيرة من الزئبق قد تسبب مشاكل خطيرة للغاية لدى البعض، مثل فقدان الذاكرة وقدرات التفكير لدى البالغين. بالإضافة إلى ذلك ، قد يعاني الناس من ارتعاش وتنميل في الأطراف.

تشمل الأعراض الأخرى صعوبة المشي وقلة التنسيق وضعف العضلات.

ما هي كمية التونة “المعلبة” المفيدة للجسم

تنص المقالة على أن الخبراء يوصون بتناول حصتين إلى ثلاث حصص فقط من التونة أو سمك التونة أسبوعيًا.

ونصح المقال بتنويع الحصص المخصصة من الأسماك وعدم التركيز على الأسماك المعلبة والتونة فقط، كما نصح بدمجها مع بعض الوجبات مثل السلطات من أجل الحصول على الفوائد وتقليل المخاطر.

رابط مختصر
Rayan

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */