الطالبة رانيا العبادي.. أردنية قُتلت على يد والدها لتدني علاماتها الجامعية

الطالبة رانيا العبادي.. أردنية قُتلت على يد والدها لتدني علاماتها الجامعية

Ahmed Ali
دوريات
Ahmed Ali17 يونيو 2021

تحقق الأجهزة الأمنية الأردنية في ملابسات وملابسات مقتل الشابة رانيا العبادي في أوائل العشرينات من عمرها، أفاد مقربون منها أنها قتلت على يد والدها وشقيقها، بسبب درجاتها الجامعية.

وأكد مصدر أمني، الأربعاء، استمرار التحقيق في الحادث، للكشف عن ملابساته.

وفي تفاصيل حادثة الشابة رانيا البالغة من العمر 21 عامًا،

قالت إحدى صديقاتها على مواقع التواصل الاجتماعي إنها تشكو باستمرار من ظلم والدها وعنفه المستمر ضدها.

ولك بسبب درجاتها، لأنها تدرس في جامعة أردنية.

تصدرت هاشتاغ “رانيا العبادي” قائمة التريند على تويتر، بمطالبة بمحاسبة الجاني.

وفرض أقصى العقوبات في حال ثبوت الجريمة، وتحولت الجريمة إلى قضية رأي عام، ولا توجد تصريحات رسمية حتى الآن.

بدورها، قالت صديقة مقرّبة لها إنها أخبرتها منذ فترة أنها تعاني من قلة النوم بسبب دراستها المستمرة، خوفًا من إساءة والدها لها.

سبب وفاة رانيا العبادي

وكشف أحد المغردين أن الطالبة العبادي توفيت عن عمر يناهز 21 عامًا

بعد تعرضها للضرب المبرح على يد والدها ولكن تم التستر على جريمته، ونشر أن سبب الوفاة كان “جلطة”.

وأشار المغردون إلى أن رانيا كانت تدرس في جامعة البلقاء في الأردن.

وأن والدها ضربها وتركها تنزف حتى وفاتها، داعين الجهات الرسمية للتدخل لكشف تفاصيل الجريمة واحتجاز الجاني.

وبحسب الجيران الذين يسكنون بالقرب من منزل الضحية الواقع في إحدى مناطق العاصمة عمان، فقد سمعوا صراخها من داخل منزلها.

وحاول بعضهم تقديم المساعدة، لكنهم فشلوا بسبب رفض والدها.

وأشاروا إلى أن الفتاة وصلت إلى المستشفى وكانت في حالة حرجة للغاية.

نتيجة تعرضها لكدمات كثيرة في جميع أنحاء جسدها، وتأخر نقلها إلى المستشفى لأكثر من 4 ساعات.

هذه الحادثة، إذا ثبت أنها قُتلت على يد والدها، تعيد قصة الشابة الأردنية، أحلام، التي قُتلت على يد والدها وشرب الشاي بجانب جثتها العام الماضي، في قضية شغلت الأردنيين  والرأي العام العربي.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */