شاهد: فيديو فضيحة مشاعل الشحي واحمد خميس يثير جدلا واسعا
فيديو فضيحة مشاعل الشحي واحمد خميس يثير جدلا واسعا

شاهد: فيديو فضيحة مشاعل الشحي واحمد خميس يثير جدلا واسعا

Ahmed Ali
دوريات
Ahmed Ali3 يونيو 2021

أثار مقطع فيديو فضيحة مشاعل الشحي واحمد خميس غضب المتابعين وانتقدوهما بسبب مقطع فيديو تم تسجيله داخل منزلهما، بعد أن ظهرت الشحي وهي تتحدث معه بشكل اعتبره الجمهور غير لائق.

وفي الفيديو، وصفت مشاعل الشحي أحمد خميس بعبارات مسيئة وغير لائقة أثناء قيامه بتصوير مقطع فيديو بينما كان يقف خلفها على الدرج الداخلي لمنزلهم.

حاول أحمد خميس اللحاق بمشاعل لإعطائها حقيبتها لكنها كانت تلتقط صورًا لها.

وردت بكلمة مهينة لأنها لم تنتبه أنه كان يصور فيديو مما عرّضها لكثير من الانتقادات وتعليقات قاسية.

في البداية تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي الفيديو، معتقدين أنه تم تسريبه.

وسأل الكثير منهم كيف يمكن تسريب هذا الفيديو.

واتضح أن أحمد خميس هو من نشره على صفحته الشخصية على تطبيق Snapchat.

فيديو فضيحة مشاعل الشحي واحمد خميس

دفع هذا العشرات إلى مهاجمة الثنائي

ومطالبة متابعيهم بإلغاء متابعتهم والتوقف عن مشاهدة مقاطعهم وصفحاتهم لإعطاء مشاعل درسًا في الأخلاق والأدب.

من جهتها، أعادت الإعلامية الكويتية مي العيدان نشر الفيديو.

تعرضت مشاعل الشحي لأزمة صحية خلال الفترة الماضية، مما أدى إلى خضوعها لعملية جراحية.

وكشفت الإعلامية الإماراتية مشاعل الشحي عن إصرارها على كتابة وصيتها بعد أن أخبرها الأطباء بضرورة إجراء عملية جراحية دقيقة على ظهرها.

وقالت مشاعل الشحي إنها شعرت أن نجاح العملية لم يكن مضمونًا، مما جعلها تصر على كتابة الوصية بسبب شعورها بالخوف.

وأعلنت مشاعل مؤخرًا أنها خضعت لعملية جراحية واحدة أو اثنتين، بعد اكتشاف نزيف داخلي في العمود الفقري.

ونشرت صورًا لها من داخل المستشفى إلى جانب زوجها الذي رافقها طوال رحلة علاجها.

كانت الشحي وزوجها أحمد خميس في طليعة الحديث منذ بعض الوقت بعد إعلان انفصالهما لفترة وجيزة قبل إعلان عودتهما مرة أخرى بعد تلميحات متبادلة عبر تطبيق إنستجرام.

وتم اتهام الثنائي حينها بإثارة الجدل عمدًا، لا أكثر ولا أقل.

يشار إلى أن أحمد خميس فنان إماراتي فقد عائلته وهو طفل ونشأ في دار للأيتام.

التقى بمشاعل الشحي ووقع في حبها، وكانت كلماتها على المسرح أمام الجمهور مفاجئة ورومانسية.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */