الجزائر: حقيقة وفاة عبد العزيز بوتفليقة بفيروس كورونا
حقيقة وفاة عبد العزيز بوتفليقة بفيروس كورونا

الجزائر: حقيقة وفاة عبد العزيز بوتفليقة بفيروس كورونا

Ahmed Ali
دوليات
Ahmed Ali24 أبريل 2021

أثارت حقيقة وفاة عبد العزيز بوتفليقة بفيروس كورونا ضجة واسة عبر منصات السوشيال ميديا، إذ نشرت صحيفة جزائرية محلية نبأ وفاة الرئيس الجزائري الأسبق عبد العزيز بوتفليقة بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقالت الصحيفة إن أنباء الوفاة جاءت من الشقيقة الوحيدة للرئيس الجزائري السابق، بوتفليقة، بعد أن كان يعاني في الآونة الأخيرة من عدة أمراض مزمنة.

ولم تذكر المصادر الرسمية حتى الآن حقيقة وفاة عبد العزيز بوتفليقة بفيروس كورونا، الأمر الذي دفع عددًا كبيرًا من الجزائريين للتشكيك في حقيقة خبر الوفاة، ونشر اسم عبد العزيز بوتفليقة في محركات البحث في الساعات الماضية.

والرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة هو عاشر رئيس للجزائر منذ تشكيلها، وسابع رئيس منذ الاستقلال، ويصنف أيضًا كأطول رئيس للجزائر في عهده عبد العزيز الذي ولد في 2 مارس 1937، في مدينة وجدة المغربية.

في 23 فبراير 2014، أعلن أول وزير له ، عبد المالك سلام، ترشحه لولاية رئاسية رابعة، وسط جدل حاد في الجزائر حول صحته ومدى قدرته على القيام بواجباته كرئيس للدولة يترشح لولاية خامسة وسط جدل كبير في الشارع الجزائري.

رفض الشعب الجزائري ترشيحهم بسبب حالتهم الصحية بعد أن خرجوا في مظاهرات 22 فبراير 2019 للإعلان عن استقالتهم في 2 أبريل 2019، عندما تم تعيين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيساً بالإنابة الدولة من قبل المجلس الدستوري.

أعلن الرئيس الجزائري عبد القادر بن صالح عن تعديل وزاري يشمل تغيير عدة وزراء بحسب تسريبات، بعد حالة استياء بين المواطنين الجزائريين بشأن تقييم أداء بعض الوزراء في الحكومة الجزائرية في فبراير الماضي.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */