لماذا عادت وفاة سيد محمد سبع الدجيل للواجهة من جديد
لماذا عادت وفاة سيد محمد سبع الدجيل للواجهة من جديد

لماذا عادت وفاة سيد محمد سبع الدجيل للواجهة من جديد

Ahmed Ali
دوليات
Ahmed Ali12 فبراير 2021

لماذا عادت وفاة سيد محمد سبع الدجيل للواجهة من جديد وهو علم من الأعلام وعظيم من العظماء وهو من عظماء الشبيبة المحمدية والشبيبة الهاشمية والدوحة العلية العلوية الذين جسدوا واقع آبائهم وأجدادهم السادة الميامين وكوكب من كواكبها فهو سليل الدوحة الهاشمية وفرع العترة النبوية.

نسبه الشريف: السيد محمد بن الإمام الهادي ابن الامام محمد الجواد ابن الامام علي الرضا ابن الامام موسى بن جعفر الكاظم ابن الامام جعفر الصادق ابن الامام محمد الباقر ابن الامام علي زين العابدين السجاد بن الامام السبط الشهيد الحسين بن الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع).

ولا ننسى بأن الإمام السبط المسموم الحسن المجتبى انه جده أيضًا،  وهو ابن فاطمة الزهراء وابن رسول الله هذا نسبه الشريف والذي سمي بالسلسلة الذهبية، ولد السيد محمد في سنة 228هـ بقرية صريا من ضواحي المدينة المنورة أسسها الامام موسى الكاظم و قد خلف إمام الهادي ولده السيد محمد هذه القرية حين رحل بأمر المتوكل إلى سامراء.

لا شك أن أبا جعفر عليه السلام موجود في عهد أبيه الهادي عليه السلام ومقيم معه في سامراء، كما تدل الأحاديث على ذلك، ومنها (حديث على بنت عمو النوفلي المروي فيفي الكافي والإرشاد وغيبة الشيخ وأعلام الورى قال: كنت مع ابي الحسن عليه السلام في صحن داره فمر بنا ابنه محمد فقلت له: جعلت فداك أصحابنا بعدك؟ فقال لا صاحبكم بعدي الحسن) ولا شك أنه توفي بسامراء.

سبب وفاة سيد محمد سبع الدجيل

كما يروى، (أنه كانت لأبي الحسن عليه السلام صدقات ووقوف من ضياع وأراضي بمقربة من بلد، وكان الذي يتولى أمر تلك الضياع ابنه أبو جعفر عليه السلام ويأخذ عوائدها ويصرفها في ما قررت له، ففي إحدى وفداته للنظر في شؤونها فاجأه المرض واشتدت به الحال حتى أجاب داعي ربه).

فدفن حيث مرقده اليوم وبنيت على قبره قبة عظيمة وما والت الكرامات والمعاجز تظهر عند مرقده المطهر، وراح المجاورون لمشهده يطلقون عليه (السيد محمد سبع الدجيل) ودجيل: النهر المعروف، مخرجه من دون سامراء، وكان تاريخ وفاته في حدود سنة اثنتين وخمسين بعد المأتين للهجرة وحضور أبيه عند ساعة الوفاة.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */