صور التورتة الجنسية الخادشة للحياء تلاحق نادي الجزيرة
صور التورتة الجنسية الخادشة للحياء تلاحق نادي الجزيرة

صور التورتة الجنسية الخادشة للحياء تلاحق نادي الجزيرة

Ahmed Ali
2021-01-19T01:28:11+03:00
دوريات
Ahmed Ali19 يناير 2021

لاحقت صور التورتة الجنسية الخادشة للحياء نادي الجزيرة في مصر حيث تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة من تحديد هوية المسئول عن تصوير ونشر صور حفل الكعكة الجنسية بنادي الجزيرة، وهو قيد التحفظ عليه للتحقيق معه.

كشف مصدر أمني أن ما فعله أعضاء النادي وضعهم تحت طائلة القانون، إذ تعمدوا إظهار قطع من الحلوى مكونة على شكل أعضاء تناسلية، في سلوك مشين وفاضح، وتعريضهم للمساءلة القانونية، بعيدًا عن التحقيقات الإدارية التي تجريها إدارة النادي.

صور التورتة الجنسية الخادشة للحياء في نادي الجزيرة

وأشار المصدر إلى أن المتابعة المستمرة لمواقع التواصل الاجتماعي رصدت تداول صور لأعضاء نادي الجزيرة، أثناء الاحتفال بعيد ميلاد أحدهم، في انتظار تقديم أي بلاغ، ومن خلال التحقيقات وفحص عدد من الكاميرات تمكنت من تحديد هوية 3 من أعضاء النادي.

بالإضافة إلى الشخص الذي كان يقوم بالتصوير والنشر، حيث تابع المصدر مؤكداً أن الأجهزة الأمنية تمكنت من تحديد مكان تواتر المتهمين ووجودهم.

تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي عدة صور لنساء يحتفلن بطريقة غير طبيعية وغير عادية، يحملن قطعة كيك وكعكة، يحملن إيحاءات جنسية صريحة، متمثلة في تشكيلات حلوى لأعضاء تناسلية ذكورية وأنثوية، مما أثار موجة غضب واسعة.

وفي وقت لاحق، ألقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة القبض على صاحب حادثة “التورتة” بأحد الأندية الشهيرة بالزمالك، بعد تداول مواقع التواصل الاجتماعي بعض الصور لمجموعة من السيدات المنتميات للنادي أمامهن مع قطع حلوى محضرة على شكل مخلوقات تناسلية ومخالفة للآداب العامة.

وتم تسريب صور على صفحات عامة على مواقع التواصل الاجتماعي ، دعت النشطاء والمغردين للمطالبة بتحقيق سريع في الحادث وإحالة المشاركات في الاحتفال للتحقيق، وطالبوا أيضًا بالتحقيق مع مسؤولي النادي، الذين سمحوا بإقامة مثل هذا الاحتفال.

من جانبهم، طالب أعضاء النادي بفتح تحقيق وسحب عضوية هؤلاء النسوة من سجلات النادي الذي يعد من أرقى الأندية في مصر.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */