مبادرة شبابية لتوزيع هدايا عيد الميلاد بغزة
مبادرة شبابية لتوزيع هدايا عيد الميلاد بغزة

مبادرة شبابية لتوزيع هدايا عيد الميلاد بغزة

Ahmed Ali24 ديسمبر 2020

شارك عدد من الشباب المسيحيين، بمدينة غزة، الأربعاء، في مبادرة لتوزيع هدايا عيد الميلاد على الأطفال والشباب، داخل منازلهم، بعد تعطيل الاحتفالات داخل الكنائس بسبب ظروف فيروس “كورونا”.

ونظّم تلك المبادرة، فريق من شباب وشابات الكنيسة الأرثوذكسية “بيرفيريوس”، واستهدفت عدد من البيوت الواقعة في محيط الكنيسة.

وعلى هامش المبادرة، قال توفيق العمش وهو أحد الشباب المشاركين “اعتدنا كل عام على الاحتفال مع الأطفال داخل الكنيسة، لكن الظروف في هذه السنة مختلفة بسبب انتشار فيروس كورونا، وقرار الحكومة بإغلاق الكنائس، ضمن الإجراءات الوقائية”.

وأضاف لوكالة الأناضول “كبديل عن تلك الاحتفالات، لجأنا إلى زيارة الأطفال والشباب المسيحيين داخل منازلهم، وتقديم هدايا عيد الميلاد لهم”.

وتابع أن مبادرتهم “استهدفت المسيحيين والمسلمين على حدٍ سواء، لأنه لا فرق بالنسبة لهم بينهم، والجميع من حقه الفرح، والشعب الفلسطيني معروف بتسامحه”.

والثلاثاء، قال كامل عيّاد، مدير العلاقات العامة في الكنيسة الأرثوذكسية “بيرفيريوس”، بمدينة غزة، إن “جميع الكنائس مغلقة بسبب جائحة كورونا”.

وتابع لوكالة الأناضول “لن يحتفل المسيحيون هذا العيد في الكنائس، إنما سيكتفون بإقامة الاحتفالات داخل البيوت”.

وحسب بيانات مؤسسات مسيحية في غزة، فإن أعداد المسيحيين في القطاع تناقصت بفعل الهجرة، وباتت تصل إلى نحو 850 شخصا.

ويتبع نحو 70% من مسيحيي قطاع غزة لطائفة الروم الأرثوذكس، بينما يتبع البقية لطائفة اللاتين الكاثوليك.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */