من هي لبنى الكوشية التي ارتبط اسمها بجريمة الزرقاء ؟
من هي لبنى الكوشية التي ارتبط اسمها بجريمة الزرقاء ؟

من هي لبنى الكوشية التي ارتبط اسمها بجريمة الزرقاء ؟

2020-10-17T14:48:00+03:00
2020-10-17T14:58:17+03:00
غرائب
Ahmed Ali17 أكتوبر 2020

تساؤلات كثيرة حول من هي لبنى الكوشية التي ارتبط اسمها بجريمة الزرقاء، واليوم باتت تسمى “أبو علي الزنخ”، هي مجرد أسماء بمجرد محاولة البحث عنهم على جوجل أو عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حتى يظهر اسم “زعران الزرقاء” بالتزامن مع جريمة الزرقاء البشعة بحق الصبي صالح والذي دفع ثمن ذنب لم يرتكبه.

بعد قصة جريمة الزرقاء التي لا تزال تتصدر مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث الشعبية في الوطن العربي بسبب بشاعة الجريمة التي تتعارض مع قيم وعادات شعب الأردن، وبالمثل انتشرت مقاطع فيديو لجريمة وقعت في محافظة الزرقاء عام 2009.

من هي لبنى الكوشية التي ارتبط اسمها بجريمة الزرقاء

خلال الساعات القليلة الماضية، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمقاطع فيديو لمقتل لبنى، أشهر فتاة سوابق في الزرقاء، حيث نشر ناشطون العديد من المقاطع والصور على حساباتهم الشخصية وسط دعوات لإعدام مرتكب جريمة قتل لبنى والمحكوم عليهم لمدة 15 عامًا لمنع تكرار مثل هذا الحادث.

في تفاصيل الجريمة التي وقعت عام 2015، كانت ضحيتها لبنى، البالغة من العمر 35 عامًا، عندما انتقم منها الشاب البالغ من العمر 18 عامًا، لشتمها له في مجمع الحافلات القديم في الزرقاء أمام أصدقائه، حيث قام (بشطبها) بشفرة على وجهها  لكن الضربة أصابت رقبتها مما أدى إلى وفاتها على الفور.

وسلم الجاني نفسه للأجهزة الأمنية وتم إيداعه لدى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه، وقررت محكمة الجنايات الكبرى وضع القاتل في الأشغال الشاقة المؤقتة لمدة 15 عامًا بعد إدانته بقتل الفتاة في الزرقاء التي لديها أكثر من 140 سجلًا أمنيًا وطلبات قضائية نحو 723 وإقامة قسرية.

وانتشرت قصة لبنى بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، وبعد سنوات من قتلها، لا تزال علامة فارقة في تاريخ الزرقاء بشكل خاص، والمرأة الأردنية في مجتمعنا بشكل عام، في إشارة إلى أن الجريمة القتل جدلاً واسعاً في الوطن العربي والأردن وسط دعوات لإعدام جميع المشاركين فيها لمنع تكرار مثل هذا الحادث.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.