احد اسباب انتشار الفقر في العالم العربي والاسلامي
احد اسباب انتشار الفقر في العالم العربي والاسلامي

احد اسباب انتشار الفقر في العالم العربي والاسلامي

دوريات
Ahmed Ali6 أكتوبر 2020

احد اسباب انتشار الفقر في العالم العربي والاسلامي وهو أكبر المشاكل التي تواجه دول العالم الحديث، وتتعدد أسباب الفقر في العالم العربي والإسلامي، من بينها ما يلي: تخلف الصناعة، انخفاض إنتاجية العامل، ارتفاع معدل عبء الإعالة، عدم المساواة في توزيع الدخل، أجور منخفضة للعمال، الدول التي لا ترعى المشاريع الصغيرة.

احد اسباب انتشار الفقر في العالم العربي والاسلامي انتشار البطالة وسوء استثمار الثروات الطبيعية

مع الحقائق البارزة للوضع في العالم، ورغم الأسباب السابقة وغيرها من الأسباب التي تحمل البلدان الغنية مسؤولية كبيرة عن فقر الشعوب، ظل الالتزام السياسي غائبا. تكرر غياب قادة القوى السياسية الكبرى عن المناسبات التي قلقت من هذه الأزمة، ولم يتجاوز إعلان المؤسسات المالية المسيطرة على الاقتصاد العالمي تصميم برامج تهدف إلى الحد من الفقر وتطبيقها للاستهلاك الإعلاني على يخفون حقيقة أهدافهم التجارية.

اقتصرت الحلول خلال الأزمات الكبرى الناجمة عن الفقر على توفير الغذاء والخيام والإسعافات الأولية دون السعي لتقديم حلول طويلة الأمد، على الرغم من تكرار المتخصصين أن الحل لا يكمن في توفير القوت للجياع، بل بالأسباب الكامنة. من الفقر في أجزاء مختلفة من العالم يجب القضاء عليه بطريقة سريعة ومستدامة ومستمرة.

كرد فعل على ظاهرة اللامبالاة هذه، ازداد وعي المجتمع المدني في العالم بالمشكلة، مشكلاً بصيص أمل في الأفق، وقد أدى هذا الوعي إلى التنامي المستمر لظهور العديد من الكتل والأحزاب والجماعات. معارضة الظواهر المتعلقة بمشكلة الفقر في العالم مثل العولمة وتدمير البيئة وانتهاك حقوق الإنسان.

من أجل التحرك، تظل الدول الغنية غافلة عن الظواهر الجديدة الناتجة عن الفقر، والتي تشمل:

إن هجرة ملايين الفقراء إلى الدول الغنية كل عام سعياً وراء المال وما تتنبأ به الزيادة الكبيرة في عدد الأشخاص الذين يريدون القيام به منذ بداية تدفق فوضوي لا يمكن إيقافه أو السيطرة عليه،  ظاهرة ما يسمى بالإرهاب، والتي تسلط الضوء على ما يمكن للإنسان أن يلجأ إليه من رفض الظلم والبحث عن التغيير والسعي إلى الإدانة.

كلمات دليلية
رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.