شاهد: قضية مقتل الطفلة شيماء تثير جدلا في الجزائر
قضية مقتل الطفلة شيماء تثير جدلا في الجزائر

شاهد: قضية مقتل الطفلة شيماء تثير جدلا في الجزائر

2020-10-04T22:20:03+03:00
2020-10-04T22:22:06+03:00
بانوراما
Ahmed Ali4 أكتوبر 2020

نشرت وسائل الإعلام الجزائرية تفاصيل قضية مقتل الطفلة شيماء حيث اهتزت ولاية بومرداس شرقي الجزائر من أنباء العثور على جثة الفتاة شيماء مقتولة في محطة بنزين بمنطقة تسمى الثنية.

قضية مقتل الطفلة شيماء

وذكرت صحيفة النهار أن “الضحية اختطفت قبل عدة أيام بإحدى السوابق القضائية قبل أن يغتصبها ثم يقتلها ويحرقها”، ونقل المصدر ذاته عن أقوال والدة الطفلة شيماء أكدت من خلالها أنها رفعت دعوى قضائية ضد المتهمين عام 2016 بتهمة الاغتصاب.

وأضافت أن “آخر طلب للزواج لكنها رفضت واستمر في تهديدها قبل أن يغريها ويقوم بفعلته الشنيعة”، وأعرب العديد من المدونين عن تضامنهم مع الضحية شيماء وعائلتها، وطالب البعض بتطبيق أقصى العقوبات بحق مرتكب الجريمة، وجاء مقتل شيماء في وقت تشهد الجزائر جدلًا كبيرًا حول ظاهرة اختطاف الأطفال والاعتداء عليهم.

يطالب العديد من نشطاء المجتمع المدني الحكومة بتفعيل عقوبة الإعدام بحق المتورطين في هذه الجرائم، مع العلم أن الجزائر توقفت عن تطبيق هذه العقوبة الواردة في قوانينها منذ بداية التسعينيات.

وفي الأسبوع الماضي، قال وزير العدل بلقاسم الزيماتي لأعضاء لجنة الشؤون القانونية بالبرلمان إن “الحكومة تدرس العودة لتطبيق عقوبة الإعدام في بعض القضايا المتعلقة بخطف الأطفال وتقبيلهم”.

وسجلت الجزائر خلال السنوات العشر الماضية عشرات حالات خطف الأطفال وقتلهم على أيدي مجرمين في أغلب ولايات البلاد، وأثارت الظاهرة الخوف في نفوس كثير من الآباء.

وفي وقت لاحق، تحدثت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة عن مقتل الطفلة شيماء التي عثر على جثتها محترقة داخل محطة وقود عند مدخل مدينة الثنية ببومرداس ، بعد تعرضها للاغتصاب والاعتداء.

وظهرت والدة الطفلة شيماء، في مقطع فيديو، تروي تفاصيل مقتل ابنتها، طالبت من خلاله بمعاقبة القاتل الذي اغتصب ابنتها بوحشية.

وبحسب أقوال والدة الضحية، شيماء، فإن القاتل يسبقه محكمة ويريد الزواج من شيماء رغمًا عنها، وقالت أيضًا إن الطفلة المقتولة شيماء تقدمت بشكوى ضد المغتصب القاتل عام 2016.

وأكدت والدة الضحية أن الجاني يدعى ريان اغتصب “شيماء” واعتدى عليها بسلاح أبيض في رقبتها وأوردة ساقيها، وقبل أن تموت ينزف دماء أحرقها في جريمة شنعاء.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.