من هو السفير مصطفى اديب رئيس الحكومة الجديدة في لبنان ؟
من هو السفير مصطفى اديب رئيس الحكومة الجديدة في لبنان ؟

من هو السفير مصطفى اديب رئيس الحكومة الجديدة في لبنان ؟

بانوراما
Ahmed Ali30 أغسطس 2020

من هو السفير مصطفى اديب رئيس الحكومة الجديدة في لبنان ؟ حيث بدأت الاتصالات تتدفق على الدكتور مصطفى أديب من جميع الجهات، تهنئة بلقب “دولة الرئيس” فور تسريب اسمه كمرشح محتمل لرئاسة الحكومة المقبلة التي من المقرر أن تظهر غدًا في المشاورات، أن يقوم رئيس الجمهورية بتكليف رئيس لتشكيل حكومة جديدة بدلاً من حكومة الرئيس المستقيل حسان دياب.

أديب الذي يعرف السرايا جيداً قد يدخلها بطريقة مختلفة هذه المرة، بعد أن شغل منصب مدير مكتب رئيس الوزراء نجيب ميقاتي في السابق، وكافأه ميقاتي لاحقًا بمضايقته كسفير، ويشغل حاليًا منصب سفير لبنان في ألمانيا.

إنه لا ينتمي إلى “تيار العزم”، كما يقول ميقاتي، وليس حزبيًا كما يقول الإعلاميين الذين عرفوه في السرايا يتحدثون عنه على أنه مهذب ومهذب للغاية، بالإضافة إلى كونه عالي الكفاءة في الأداء

من هو السفير مصطفى اديب رئيس الحكومة الجديدة في لبنان ؟

أولاً: لا ينتمي إلى أي حزب سياسي حتى لو كان مقرباً من الرئيس ميقاتي. لكن الأخير لم يعد “خارج النظام السني” بالانضمام إلى اجتماع رؤساء الوزراء السابقين.

ثانياً: رجل ذو كفاءة ومختصة، والتعامل معه سهل وممكن من قبل معظم الأطراف.

ثالثًا: هو ابن طرابلس وليس بيروت، وبالتالي فهو ليس في صدد منافسة الحريري في ساحة بيروت على العكس من ذلك، قد يقيد عائلة كرامي في عاصمة الشمال، حتى يرتاح الحريري وميقاتي معًا.

رابعاً: من يعرفه جيداً يعلم أنه لن تكون هناك محاولة لخلق قيادته، وأن حدوده حكومة مختصين تعمل على تنفيذ خطة إصلاحية.

لكن السؤال العالق: هل حسم الأمر؟ لا جواب لبنان بلد المفاجآت وقالت مصادر مرافقة إن الصيغة التي ورد فيها التسريب غير منطقية، إذ قد لا يتصل الرئيس الفرنسي بنظيره اللبناني لإبلاغه هاتفيا باسم رئيس الوزراء اللبناني، هذا الأمر خارج عن كل الأعراف الدبلوماسية ولا يقبله لبنان.

في الساعات المقبلة، بعد اجتماع رؤساء الحكومات السابقين، يتضح الخيط الأبيض من الخيط الأسود، وتظهر الحقيقة  بحسبها يذهب الجميع يوم الاثنين.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.