شاهد: قصة اغتصاب الطفلة اليمنية خديجة تشعل مواقع التواصل
شاهد: قصة اغتصاب الطفلة اليمنية خديجة تشعل مواقع التواصل

شاهد: قصة اغتصاب الطفلة اليمنية خديجة تشعل مواقع التواصل

بانوراما
Ahmed Ali29 أغسطس 2020

اكتظت مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية وعدد من الدول العربية بأخبار قصة اغتصاب الطفلة اليمنية خديجة تعرضت للاغتصاب في مصر على يد 3 شبان مصريين.

وأطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ “كلنا خديجة” تضامنًا مع الفتاة اليمينية، وتصدر الهاشتاج قائمة أشهر الهاشتاج في السعودية، حيث جمع أكثر من 10 آلاف تغريدة طالب فيها المستخدمون بالمساءلة عن مرتكبي الجريمة.

قصة اغتصاب الطفلة اليمنية خديجة

شارك المستخدمون مقطع فيديو قيل إنه الفتاة خديجة تبكي من الألم، وطالب آخرون السفارة اليمنية بالقاهرة والقضاء المصري بالتدخل لإعادة حق الفتاة اليمنية، حيث قال أحد النشطاء: “نطالب القضاء المصري بمحاسبة المصريين الذين اعتدوا جنسياً على الفتاة اليمنية خديجة في القاهرة، وتقديمهم أمام القضاء لمحاكمة فورية”.

من جانبها نفت السفارة اليمنية بالقاهرة تعرض الفتاة اليمنية خديجة للاغتصاب من خلال بيان قالت فيه: “غادرت الفتاة محل إقامتها بمنطقة الدقي لشراء بعض الأدوية لأمها التي تخضع للعلاج في القاهرة ولم يعودوا إلى المنزل بعد أن تلقت السفارة بلاغاً من والدتها المختصين استندت السفارة إلى توجيهات ومتابعة سعادة السفير الدكتور محمد علي مرم للتواصل مع الجهات الأمنية في دولة الاعتماد التي تفضلت بالتعاون في البحث عن الطفلة المفقودة التي عادت إلى محل إقامتها بمساعدة مواطن مصري، صباح الخميس الموافق 13 أغسطس / آب.

وأضاف البيان: “بعد إجراء التحقيقات من قبل الأجهزة الأمنية المصرية، وعرض الفتاة للطب الشرعي، تم التأكد من أنها بحالة جيدة ولم تتعرض لأي اعتداء أو أذى من أي شخص، كما جاء في البيان كما روج بعض الأطراف في مواقع التواصل الاجتماعي”.

لكن بعد انتشار مقاطع فيديو ظهرت فيها الطفلة بحالة حرجة، نشرت صفحة الحركة النسوية اليمنية على صفحتها على فيسبوك قائلة: “بعد أن اختفت الفتاة اليمنية خديجة في مصر وشاع أنها تعرضت للاغتصاب من قبل 3 أشخاص أصدرت السفارة اليمنية بيانا قالت فيه إن هذه الكلمات غير صحيحة وأن الطفلة خديجة بصحة جيدة وعافية وعادت الى منزلها سالمة”.

وأضافت الحراك: لكن ها نراها اليوم فيديوهات وصور بين الحياة والموت في المستشفى! نحن ننتظر التقرير الطبي لكشف كل الحقائق، لماذا كل هذا الغموض حول حالتها؟، ونأمل أن تتحقق السفارة من مصداقيتها وتصدر بيانًا توضح الوقائع الحقيقية، وحرصًا على التحقيق في قضية الفتاة ومعاقبة الجناة من قبل السلطات المصرية.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.