شاهد: قصة هروب واختفاء الدميه انابيل من المتحف تثير جدلا واسعا

شاهد: قصة هروب واختفاء الدميه انابيل من المتحف تثير جدلا واسعا

Ahmed Ali
بانوراما
Ahmed Ali16 أغسطس 2020

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي تدوينة حول قصة هروب واختفاء الدميه انابيل من المتحف حيث تزعم أن الدمية الشهيرة “أنابيل” التي ألهمت العديد من أفلام الرعب، اختفت من متحفه، ومع ذلك، فإن الادعاء خاطئ، والدمية لا تزال في علبتها الزجاجية في متحف وارن الغامض.

قصة هروب واختفاء الدميه انابيل من المتحف

يُظهر المنشور الأول دمية أنابيل، وفي الثانية تظهر على الشاشة صورة لنتائج بحث جوجل حول شائعة هروب الدمية، وأرفق المنشور بالتعليق، “الخبر أكدته الصحف: دمية أنابيل الحقيقية التي التقط منها فيلم أنابيل اختفت فجأة من المتحف … وهي دمية مسكونة”.

1 - غزة تايم

على الرغم من أن الصورة التي التقطتها نتائج Google Drive تؤكد باللغة الإنجليزية أن تحليق الدمية هو خبر كاذب، فقد تلقى المنشور آلاف التدوينات على Facebook وTwitter، لكن الدمية لم تختف من مكانها.

عند البحث باستخدام كلمات رئيسية في Google مثل “Annabelle escaped”، وجه البحث عملية البحث إلى مقطع فيديو لـ Tony Spira، أحد أقارب عائلة Warren، بتاريخ 14 أغسطس 2020، على موقع YouTube، يؤكد من داخل متحف Warren الغامض أن الدمية لا تزال في علبتها الزجاجية ولم تسبب أي مشاكل.

يشار إلى أن عائلة وارن قامت بالتحقيق في ظواهر غريبة واعتنت بالدمية أنابيل بعد أن ترددت شائعات بأنها تتحرك أو مسكونة،جدير بالذكر أن بعض الخبراء يزعمون أن الدمية كانت مرتبطة بروح شيطانية تتظاهر بأنها طفلة، ولهذا تم وضع الدمية في المتحف قبل إغلاقه.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.