الأونروا بغزة: مقابلات التوظيف ستعقد قريبًا ولا تغيير على موعد بدء العام الدراسي
الأونروا بغزة: مقابلات التوظيف ستعقد قريبًا ولا تغيير على موعد بدء العام الدراسي

الأونروا بغزة: مقابلات التوظيف ستعقد قريبًا ولا تغيير على موعد بدء العام الدراسي

Gaza Timeأخبار فلسطين
Ahmed Ali20 يوليو 2020

أكد مسؤول برنامج التعليم في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” فريد أبو عاذرة، اليوم الاثنين 20 تموز 2020، أنهم يقومون بالاستعدادات النهائية لبدء العام الدراسي الجديد، مشيرًا إلى أنه سيتم البدء فور تلقي الضوء الأخضر من الإدارة العليا للوكالة، حسب التاريخ المحدد في الثامن من أغسطس.

وأضاف أبو عذرة، في مقابلة مع إذاعة صوت القدس المحلية، أن التحضير يجري من حيث تنظيف وتعقيم المدارس وتزويد   بالأثاث أو الصيانة، بالإضافة إلى تجهيز الطواقم والأكاديميين، مشيرًا إلى أن الوضع في غزة يبعث على الاطمئنان من حيث انتشار كورونا، وهذا مؤشر جيد على بداية العام الدراسي.

وفيما يتعلق بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم في هذا الصدد، أوضح أن الأونروا تنسق مع وزارة التربية والتعليم الفلسطينية بشأن إجراءات افتتاح العام الدراسي، مشيرًا إلى أن الموعد المحدد لبدء ساعات المعلمين ثم يأتي الطلاب وفق النشرة التي تلقوها من الوزارة.

وفيما يتعلق بسيناريو الدراسة وفق فترات متعددة، أوضح أبو عاذرة أنه إذا ظلت الظروف كما هي اليوم، فسيتم فتح العام الدراسي بشكل طبيعي كما في السنوات السابقة، مضيفًا “إذا تلقينا أي مؤشرات أخرى من وزارة الصحة أو من برنامج الأونروا الصحي، فسيتم النظر في سيناريوهات مختلفة، حيث تم دراستها وجاهزية للتعامل معها”.

وأشار مسؤول التعليم في “الأونروا” إلى أنه سيتم تطبيق بروتوكولات صحية خاصة عند افتتاح العام الدراسي، مع تعليمات للطلاب والمعلمين حول كيفية التعامل مع الوضع الصحي في غزة.

اختبارات التوظيف في الأونروا

وبحسب أبو عذرة، كشف أن تصحيح اختبارات التوظيف يسير على ما يرام، مشيرًا إلى أن بعض المواد قد تم تصحيحها، وتم تشكيل لجان للمقابلات التي سيتم الإعلان عنها خلال الأيام القادمة.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.