شاهد: قصة المعلم المصري محمد الجمال الميت الحي
شاهد: قصة المعلم المصري محمد الجمال الميت الحي

شاهد: قصة المعلم المصري محمد الجمال الميت الحي

بانوراما
Ahmed Ali19 يوليو 2020

أثارت قصة المعلم المصري محمد الجمال الميت الحي جدًلا واسعًا في حادثة غريبة، حيث فوجئ أهالي قرية كفر الحصر بمحافظة الشرقية شمال مصر بعودة مدرس بعد وفاته ودفن جثته منذ حوالي 4 أشهر!

نشر أهل الشرقية صورًا لمدرس التربية الصناعية “محمد الجمال” (46 سنة) بعد عودته، ليغزو قصته منصات التواصل الاجتماعي في مصر في غضون ساعات قليلة، حتى عرف باسم “الحي الميت”.. ما قصته؟

قصة المعلم المصري محمد الجمال الميت الحي

بحسب وصف شاهد عيان يدعى محمد عزت، فإن الجمال يعاني من مرض عقلي تسبب في غيابه عن المنزل لفترات، حتى اختفى منذ يناير الماضي، وهنا بدأت القصة، وكان عزن أول من أبلغ عن ظهور المدرس “الحي الميت”.

قال الشاهد إن أسرة المعلم الغائب تلقت في مارس / آذار الماضي اتصالاً من مستشفى الأحرار التعليمي في الشرقية، تفيد أنه تم العثور على جثة مجهولة تشبه الجمال، وتسلمت العائلة جثة  الرجل وتصريح لدفنه بدون تحليل الحمض النووي.

وأكد القرويون لوسائل الإعلام المصرية أن المعلم البالغ من العمر أربعين عامًا كان شخصًا طبيعيًا، إلا أنه كان يعاني من مرض عقلي قبل 4 سنوات جعله غائبًا عن المنزل لمدة شهر ثم عاد مرة أخرى، حتى غادر يناير ولم تعد، واستمرت الأسرة تبحث عنه حتى وصلوا للاتصال بالمستشفى، حيث يعمل أحد أقاربهم.

كان الجسد المجهول يشبه المعلم، مع تغيير طفيف جعل إحدى أخواته تشتبه في أنه ليس شقيقها، في حين وافق الباقي على أنه كان، وتم أخذ عينة من الطب الشرعي من أحد أشقائه، ولكن نتائجها لم يتم عرضها بعد، وتم استلام الجثة واستكمال تصريح الدفن في 21 مارس.

جاءت المفاجأة عندما رآه أحد القرويين وتبعه إلى المقابر، حيث نام هناك ، وأبلغ عائلته وأخطر الأجهزة الأمنية، واستجوب السكان هوية المتوفى المجهول، متفاجئين بسلوك المستشفى إصدار تصريح بدفن مواطن دون تحليل الحمض النووي.

ومن المتوقع، يستدعي الادعاء مسؤولي المستشفى للاستماع إلى أقوالهم ومعرفة هوية المجهول الذي دفن في مقابر القرية باسم المعلم العائد، كما ستبت في إعادة الأوراق الثبوتية للمدرس الذي تتقاضى أسرته معاشًا منذ رحيله.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن مصدر أمني قوله إن الجثة التي دفنت في 21 مارس الماضي، بحجة أنها كانت للمعلم المذكور، كانت في حالة من التحلل الكامل، مشيرة إلى أن شقيق المعلم هو الذي تعرف عليه وبالتالي تم استخراج تصريح الدفن.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.