شاهد: فيديو حفل فضيحة مزرعة جرش بالبكيني يشعل جدلًا عبر منصات التواصل في الأردن
شاهد: فيديو حفل فضيحة مزرعة جرش بالبكيني يشعل جدلًا عبر منصات التواصل في الأردن

شاهد: فيديو حفل فضيحة مزرعة جرش بالبكيني يشعل جدلًا عبر منصات التواصل في الأردن

بانوراما
Ahmed Ali18 يوليو 2020

أشعل فيديو حفل فضيحة مزرعة جرش بالبكيني جدًلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ظهرت مجموعة من الفتيات والشباب في حمام السباحة يرقصون بشكل غير لائق مع الحياء العام، مما أثار استياء رواد الشبكات الاجتماعية بسبب رقص الفتيات بالبيكيني أمام الآخرين.

وبحسب وسائل إعلام أردنية محلية، أكدت أن الفيديو تم تصويره في إحدى مزارع جرش، وسرعان ما تم تداول الفيديو على نطاق واسع على صفحات مختلفة من وسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان “فضيحة حفل مزرعة جرش” وأثار جدلاً واسع النطاق في الأردن وبعض المناطق.

وطالب العديد من النشطاء في تغريداتهم على تويتر بالقبض السريع على الفتيات والشباب الذين ظهروا في فيديو غير لائق وغير أخلاقي، لأنه غير مناسب لعادات وتقاليد الأردنيين، ولم يصدر أي تفسير رسمي حتى الآن بشأن الحفل أو جنسيات المشاركين.

حيث تتواصل عمليات البحث حول فيديو حفل فضيحة مزرعة جرش بالبكيني لمعرفة آخر الأخبار الجديدة حول اعتقال الفتيات والشباب في حفل مزرعة جرش، بعد أن قدموا له محتوى غير أخلاقي.

وقال المدونين والنشطاء إن هذا الفيديو الواسع النطاق خارج عادات وتقاليد الأردنيين المستمدة من الشريعة الإسلامية، بالإضافة إلى أن الفيديو انتهك أمر الدفاع الذي منع التجمعات والالتزام بالاختلاف الاجتماعي، مطالبين بضرورة الأمن لمعاقبة كل من ظهر في هذا الفيديو.

وفي سابق سابق، أثارت عدة حفلات جدًلا في الشارع الأردني، مثل الحفلة الموسيقية التي نظمت في عمان عام 2018 والمعروفة باسم “قلق”، والتي تضمنت لقطات خارج الحياء العام وشارك فيها عشرات الشباب من الفتيات، حيث تضمن الحفل إيحاءات جنسية ورقصًا، وصفهما نشطاء في ذلك الوقت بـ “الماجن”.

على الجانب الآخر، كسر مقطع الفيديو الخاص بفضيحة جرش الملل من خلال هذه التجمعات الضخمة من الفيديو المنتشر، وهذا ضد الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة الأردنية الهاشمية من أجل منع ظهور فيروس كورونا الناشئ “Covid-19”.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.