شاهد: فيديو مرتضى منصور الاخير المسرب الفاضح يشتم الخطيب
شاهد: فيديو مرتضى منصور الاخير المسرب الفاضح يشتم الخطيب

شاهد: فيديو مرتضى منصور الاخير المسرب الفاضح يشتم الخطيب

بانوراما
Ahmed Ali13 يوليو 2020

تداولت منصات الشبكات الاجتماعية فيديو مرتضى منصور الاخير المسرب الفاضح يشتم الخطيب حيث قدم رئيس النادي المصري الأهلي محمود الخطيب تقريرًا إلى النائب العام ضد رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، بخصوص مقطع فيديو إهانة الخطيب وأحد لاعبي الأهلي.

وفوجئ الجميع على مواقع التواصل الاجتماعي مساء أمس بفيديو تم تصويره داخل نادي الزمالك على مرأى ومسمع من الناس، بما في ذلك تعابير يعف اللسان عن ذكرها، على لسان رئيس الزمالك، مهينة لرئيس الأهلي وعائلته، حيث تم تداول الفيديو بصورة واسعة وسط استنكار شديد.

وذكر موقع النادي الأهلي أن العبارات التي نطق بها منصور “تسيء إلى مصر ومسؤوليها وقادتها ومؤسساتها ومائة مليون مصري، وهي عبارات تزعج السلام العام وتضر بالمصلحة العامة”.

فيديو مرتضى منصور الاخير المسرب الفاضح يشتم الخطيب

وأضاف الموقع، إن “رئيس الزمالك يختبئ خلف الحصانة البرلمانية المقررة لحماية الوظيفة البرلمانية، ولا يحول بأي حال من الأحوال عن سؤاله في هذا الحادث، لأنه ارتكب جرائم تنتهك القانون وسمعة العائلات وانتهاك الأعراض والمحظورات، خاصة وأن هذه الجرائم تدمر قيم المجتمع المصري ومبادئه وتقاليده”.

كما جاء في البلاغ أن “التحايل على القانون الذي يصرح به الرجل المذكور ويهرب من جرائمه في كل مرة، هو أمر يهدد دولة القانون والمؤسسات ويهدد بإشعال العنف المجتمعي والفتنة بين الجماهير”، مشددًا  على أنه “لم يعد من المقبول القول بأن الشكاوى ضارة لرفضه رفع الحصانة، لأن هذه المرة أثرت الانتهاكات على الشعب المصري بأكمله”.

وطالب رئيس النادي الأهلي “بالسرعة في اتخاذ الإجراءات القانونية وتمكينه من تقديم أدلة على هذه الجرائم لما تتسم به من خطورة وعواقب خطيرة في الشارع المصري”، في حين  رد منصور على ما ورد في التسجيل قائلاً إنه “ملفق”، وقال إنه تلقى رسالة هاتفية فجر الأحد من ضابط مخابرات قطري يُدعى “أبو سنيدة” اعترف فيه اختلق التسجيل الذي وصفه بأنه “كاذب”.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.