شاهد: سبب وفاة احمد بن سلطان القاسمي في مستشفى بريطاني
شاهد: سبب وفاة احمد بن سلطان القاسمي في مستشفى بريطاني

شاهد: سبب وفاة احمد بن سلطان القاسمي في مستشفى بريطاني

دوريات
Ahmed Ali10 يوليو 2020

أعلنت وسائل الإعلام الإماراتية سبب وفاة احمد بن سلطان القاسمي في مستشفى بريطاني يوم الخميس 9 تموز 2020، وهو نائب حاكم إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة أثناء تواجده في المملكة المتحدة، حيث تقرر الإعلان عن الحداد الرسمي في إمارة الشارقة لمدة 3 أيام من وقت وصول الجثمان.

سبب وفاة احمد بن سلطان القاسمي في مستشفى بريطاني

بحسب المركز الإعلامي لحكومة الشارقة سيتم قبول التعازي بوفاة الشيخ أحمد طوال فترة التعزية عبر الهاتف، حيث تولى الشيخ أحمد بن سلطان القاسمي، المولود عام 1948، منصب الرئيس الفخري لشركة دانة غاز ورئيس مجلس بترول الشارقة، كما ترأس مجلس إدارة شركة الشارقة لتسييل الغاز “شالكو”.

وتم اختيار القاسمي في التشكيل الوزاري الأول وزيراً للعدل في حكومة الإمارات حتى عام 1977، وبقي حتى التشكيل الوزاري الثالث عام 1990، وتم تعيينه نائبًا للشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ليبقى في منصبه لأكثر من 30 سنة.

وفي سياق آخر، جددت جهود الإمارات لمكافحة جائحة فيروس كورونا تساؤلات حول برامج المراقبة المكثفة التي تعمل بها السلطات في الأماكن العامة ، وعلاقتها بحماية الخصوصية وحماية الحريات، حيث يعتقد الخبراء أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي واحدة من أكثر الدول كثافة سكانية في العالم من حيث عدد كاميرات المراقبة مقارنة بالسكان.

في مايو الماضي، قال العميد خالد ناصر المرزوقي، مدير عام إدارة الذكاء الاصطناعي في شرطة دبي، إن نظام “عيون” سيبدأ مراقبة درجة حرارة الناس والتأكد من احترام المسافة الاجتماعية لمسافة مترين، وشرطة دبي تختبر الخوذات لمراقبة المشاة.

وتصر السلطات الإماراتية على أن شبكات كاميرات المراقبة يجب أن تحمي الدولة من أي هجمات، فإن هذه الشبكة تمنح السلطات أداة قمعية لخنق أي حركة معارضة في الدولة، وتعتقد الباحثة في مؤسسة كارنيغي للسلام جودي فيتوري أن هناك لا حماية للحريات العامة في الإمارات لأنه ببساطة لا توجد حريات عامة.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.