سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي في سوريا اليوم الجمعة 10 تموز 2020
سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي في سوريا اليوم الجمعة 10 تموز 2020

سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي في سوريا اليوم الجمعة 10 تموز 2020

اقتصاد
Ahmed Ali10 يوليو 2020

استقر سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي في سوريا اليوم الجمعة 10 تموز 2020 حيث وصل في دمشق، وصل إلى 2325 ليرة سورية شراء، وبيع 2375 ليرة سورية، بينما في حلب، بلغ سعر الصرف إلى 2310 ليرة سورية شراء، وبيع 2365 ليرة سورية.

وبلغ سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي اليوم الجمعة 10 تموز 2020 في إدلب 2280 ليرة سورية، وبيع 2320 ليرة سورية، في إشارة إلى أن سعر صرف الليرة السورية مقابل الليرة التركية بلغ 335 ليرة سورية، و338 ليرة سورية للبيع.

نشرة أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية بتاريخ اليوم 10/07/2020

العملة رمز العملة الحد الأدنى الحد الأعلى
الدولار الأمريكي (US DOLLAR) USD 434 438
اليورو (EURO) EUR 483 488
الجنيه الإسترليني (STERLING POUND) GBP 565 570
الدولار الكندي (CANADIAN DOLLAR) CAD 330 333
الكورون الدنماركي (DANISH KRONER) DKK 64 65
الكورون النرويجي (NORWEGIAN KRONER) NOK 48 48
الدينار الكويتي/جديد (KUWAITI DINAR) KWD 1,430 1,444
الريال السعودي (SAUDI RIYAL) SAR 116 117
الدينار الأردني (JORDANIAN DINAR) JOD 620 626
الدينار البحريني (BAHRAINI DINAR) BHD 1,160 1,171
الدرهم الإماراتي (EMIRATES DIRHAM) AED 119 121
الريال القطري الجديد (QATARI RIYAL) QAR 119 120
الريال العماني (OMANI RIAL) OMR 1,131 1,142
الجنيه المصري (EGYPTIAN POUND) EGP 27 28
الروبل الروسي (RUSSIAN RUBLE) RUB 7 7
الليرة التركية (TURKISH LIRA) TRY 172 175
الدينار الليبي (LIBYAN DINAR) LYD 730 744

بعد دخول قيصر حيز التنفيذ شلّ الوضع السوري بالكامل، الأمر الذي فاقم المعاناة الجديدة التي زادت من معاناة المواطن السوري، وهو النقص الحاد في الخبز الذي بدأ بوادره بعد أن فرضت واشنطن عقوبات جديدة الشهر الماضي والمعروفة باسم قانون قيصر، المرة الأولى منذ بداية الأزمة السورية عام 2011.

إن أزمة الاقتصاد السوري التي تعاني من انهيار الصراع المعقد في الصراع المتعدد الأطراف، تفاقمت في عامها العاشر وأزمة مالية في لبنان تعوق مورداً حيوياً للدولار، حيث قال مسؤول في الأمم المتحدة وناشطون ومزارعون إن سوريا قد تواجه نقصًا حادًا في الخبز لأول مرة منذ بدء الحرب، في ما يمثل تحديا جديدا للرئيس بشار الأسد في مواجهة التدهور الاقتصادي والعقوبات الأمريكية الجديدة.

قد تؤدي أي اضطرابات كبيرة في نظام دعم الخبز المعمول به في سوريا إلى إضعاف موقف الحكومة وتهديد السوريين الذين يعتمدون بشدة على القمح في وقت يدفع فيه التضخم المفرط أسعار الغذاء إلى الارتفاع، قال مايك روبسون، ممثل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة في سوريا، “هناك بالفعل أدلة على أن الناس بدأوا في الاستغناء نن وجبات”.

وأضاف: “إذا ظلت العملة تحت الضغط، فسيكون من الصعب الحصول على الواردات، وقد تشهد الأشهر التي تسبق حصاد القمح لعام 2021 نقصًا حقيقيًا”، حيث زادت الأسعار المرتفعة من صعوبات الحياة التي يعاني منها السوريون الذين يعانون من ويلات الحر ، التي قُتل فيها مئات الآلاف ونزح الملايين من منازلهم.

خلال الأشهر الستة الماضية وحدها، أشارت بيانات برنامج الغذاء العالمي إلى أن عدد الذين يقدر أنهم “يشعرون بانعدام الأمن الغذائي” في سوريا قد ارتفع من 7.9 مليون إلى 9.3 مليون، وفي يونيو الماضي، فرضت الولايات المتحدة سلسلة من العقوبات على سوريا، الأكثر شمولاً حتى الآن، في حين قول واشنطن إن قانون العقوبات، المعروف باسم قانون قيصر، يستبعد المساعدات الإنسانية ويهدف إلى محاسبة الأسد وحكومته على جرائم الحرب.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.