خبر وفاة عبلة الكحلاوي يشعل مواقع التواصل في مصر.. ما الحقيقة؟
خبر وفاة عبلة الكحلاوي يشعل مواقع التواصل في مصر.. ما الحقيقة؟

خبر وفاة عبلة الكحلاوي يشعل مواقع التواصل في مصر.. ما الحقيقة؟

دوريات
Ahmed Ali20 يونيو 2020

أشعل خبر وفاة عبلة الكحلاوي مواقع التواصل في مصر حيث شارك نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي خبر وفاة د. عبلة الكحلاوي، مديرة مؤسسة دار البقيع الصالحات لمرضى السرطان وأطفال الزهايمر، حيث أثار الخبر ضجة واسعة وسط المصريين ومحبي الدكتورة في العالم العربي.

خبر وفاة عبلة الكحلاوي يشعل مواقع التواصل في مصر

وفي وقت لاحق، نفت مصادر مقربة من عائلة الكحلاوي إصابتها بفيروس كورونا وأخبار وفاتها، مشيرة إلى أن هذه الأخبار بثت الخوف والذعر في الأسرة، في إشارة إلى أن الكحلاوي من مواليد الخامس عشر من كانون الأول 1948، وتبلغ من العمر 71 عامًا.

وفي سياق آخر، قالت الداعية الإسلامي الدكتورة عبلة الكحلاوي أنه بمساعدة وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد ، تم التغلب على أزمة مرضى كورونا في دار الرعاية الخاص بها، مشيرة إلى أن حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية قد تم عزلها، وأوضحت أنها مرتبطة عاطفيًا بهم.

وأضافت، أن عددًا من المستشفيات رفض استقبال المصابين بفيروس كورونا، حتى المستشفيات الخاصة، مؤكدة أن وزارة الصحة عزلت الحالات الثلاث التي تدهورت وتم إحالتهم إلى مستشفى، موضحة: “أرسلت لي وزارة الصحة أطباء وممرضات ورعاية المصابين في المنزل أشكر جميع المسؤولين في البلاد الذين استجابوا بسرعة للأزمة”.

وأعلنت الحكومة المصرية، الأسبوع الماضي، عودة الطيران في جميع مطارات الجمهورية ابتداءً من بداية يوليو المقبل، مع عودة السياحة تدريجياً للمواطنين والأجانب في 3 محافظات فقط، وكذلك عودة بعض الأنشطة الرياضية تدريجياً مع بداية الشهر المقبل، وعودة الدوري العام لكرة القدم في 25 منه.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.