حقيقة خبر وفاة ميادة الحناوي بفيروس كورونا في دمشق
حقيقة خبر وفاة ميادة الحناوي بفيروس كورونا في دمشق

حقيقة خبر وفاة ميادة الحناوي بفيروس كورونا في دمشق

دوريات
Ahmed Ali19 يونيو 2020

أثارت عدة منشورات عبر صفحات الفيسبوك ضجة واسعة حول حقيقة خبر وفاة ميادة الحناوي بفيروس كورونا في دمشق خلال الساعات الماضية، ومغنية سورية تعتبر من عمالقة الغناء وفازت بالمركز الأول بين فناني عصرها وشهدت الحفلات الموسيقية ومعجبيها روعة صوتها وأصالتها.

حقيقة خبر وفاة ميادة الحناوي بفيروس كورونا في دمشق

يشار إلى أنه لم يصدر أي تصريح رسمي يؤكد أو ينفي صحة الخبر حتى لحظة كتابة هذه السطور، في إشارة إلى أن الفنانة ميادة تحظى بشعبية واسعة من الجمهور وسط السوريين والعالم العربي، حيث تعلمت الغناء منذ سن مبكرة وتبناها فنيًا الموسيقار محمد عبد الوهاب لبدء مسيرة واحدة من أهم محطات الفن العربي في زمانها.

ولدت ميادة الحناوي في مدينة حلب السورية عام 1959 لعائلة تحب الموسيقى، وبدأت بالاستماع إلى أغاني أم كلثوم منذ الصغر لذا أحببتها، وسافرت إلى دمشق للقاء الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب وتغني أمامه وشقيقتها فاتن، اللتين كانتا معروفتين في ذلك الوقت.

تزوجت ميادة من وزيرة سورية في وقت مبكر من حياتها، وتوفي زوجها في سن السادسة عشرة، ووافق الملحن محمد سلطان على الزواج بعد وفاة زوجته المطربة فايزة أحمد التي كانت صديقة لها، لكن الزواج لم يتم واستمرت صداقتهما بعد ذلك.

وتزوجت بعد ذلك من السوري مهند أحمد، واستمر زواجهما لأكثر من عشر سنوات، لينتهي بطلب طلاق ميادة، ورفض زوجها، مما أجبرها في عام 2009 على اللجوء إلى المحاكم وإنهاء زواجها بالخلع، ولم يكن لدى ميادة أولاد في زواجها برغباتها، وأعلنت أنها لم تندم على هذا القرار.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.