دراسة توضح كيفية التحكم في شهيتك لطعام معين
دراسة توضح كيفية التحكم في شهيتك لطعام معين

دراسة توضح كيفية التحكم في شهيتك لطعام معين

أخبار الساعةصحة
Ahmed Ali19 يونيو 2020

تشير الدراسات إلى أن الرغبة في تناول طعام معين قد تكون مرتبطة بنقص عنصر أو معادن المعادن في الجسم، مما يعني أن تناول الحمضيات مثل المخللات والأطعمة المالحة، يعكس نقص الصوديوم في الجسم، وأظهرت الدراسات أن الرغبة الشديدة في تناول الطعام تحدث لمعظم الأشخاص خلال ساعات النهار.

وذكر موقع “dailymedicalinfo” أن الشخص يتوق إلى طعام معين لأسباب نفسية وجسدية، على سبيل المثال، عندما يمر بمزاج سيئ يتوق الناس للشوكولاتة لاحتوائه على مادة الكافيين، والكافيين يرفع نسبة هرمونات السعادة ويفيد في زيادة نسبة السيروتونين في الدم، وبالتالي فإن الرغبة الشديدة في الطعام تعود إلى أسباب نفسية.

دراسة توضح كيفية التحكم في شهيتك لطعام معين

يعتقد بعض الباحثين أن الرغبة في تناول طعام معين ترجع إلى شعور حاجة الجسم إلى الحصول على الأطعمة على أساس نقص الفيتامينات والمعادن من الجسم، حيث أثبتت الدراسات الحديثة التي أجريت على العديد من الأشخاص أن ما يؤثر على طلبهم على بعض الأطعمة هو ثقافتهم حول الأطعمة.

وأشار الموقع إلى أنه لا يمكن لأي شخص أن يتوق إلى طعام لم يسمع به من قبل، مثل الناس في اليابان الذين يتوقون إلى السوشي، بينما في أمريكا الجنوبية، وتحديداً في البرازيل، يتوقون إلى الأطعمة المحضرة من القهوة وحبوب الكاكاو، مثل الشوكولاتة والقهوة.

هناك بعض مؤيدي هذه الدراسات يؤكدون أن اضطرابات المعدة تؤثر على اختياراتنا وشغفنا للأطعمة، لأنها تتحكم في الطلب على بعض الأطعمة، وكذلك هناك أسباب مرضية مثل مرض البيكا، وهو مرض تكون فيه الشهية عرضة للضرر الأطعمة في الجسم، وهؤلاء الناس يعانون من تناول وجبات لا تحتوي على الفيتامينات والمعادن الضارة بالصحة مثل الرمل والأوساخ.

ونجد أن هناك أسبابًا تتعلق بتناول نوع معين بوفرة، لذلك يقول خبراء النظام الغذائي والتغذية أن تناول طعام معين قد يسبب مشاعر ورغبة في عدم الرغبة في هذا النوع على عكس ذلك في الطعام المحظور، عند اتباع نوع من النظام الغذائي أو النظام الغذائي، في معظم الحالات، يرغب الجميع ويأكلون أطعمة أخرى غير الأنظمة الغذائية.

دراسة توضح كيفية التحكم في شهيتك لطعام معين

يعاني مرضى السكري من النوع 2 من الرغبة الشديدة في السكر على الرغم من أن هذا يؤثر عليهم سلبًا، لذا يمكنهم تناول الخبز أو الفاكهة التي تحتوي على نسبة من السكريات، أما بالنسبة للنساء الحوامل اللواتي يرغبن في تناول الحمضيات أثناء الحمل أثناء الحمل، فيجب عليهن التحكم في شهيتهن، ويمكنهن تعويض ذلك عن طريق تناول العصائر الحمضية مع السكر المضاف، للتعويض عن نقص الصوديوم في الدم.

واختتم الموقع تقريره بالتشديد على أنه لا يوجد دليل بحثي مؤكد بنسبة 100% للإجابة على سؤال لماذا نتوق لبعض الأطعمة؟ كما حذر من الشعور بالحاجة إلى تناول نوع معين من الطعام، وتحقق أولًا من الأضرار والفوائد التي قد تعود على الجسم من تناولها.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.