“الصحة العالمية” تحذر من تحول هذا البلد العربي إلى بؤرة وباء جديد لـ “كورونا”
"الصحة العالمية" تحذر من تحول هذا البلد العربي إلى بؤرة وباء جديد لـ "كورونا"

“الصحة العالمية” تحذر من تحول هذا البلد العربي إلى بؤرة وباء جديد لـ “كورونا”

Gaza Timeدوليات
Ahmed Ali10 يونيو 2020

حذرت منظمة الصحة العالمية من تحول بلد عربي إلى بؤرة وباء جديد لـ “كورونا”، حيث يواصل فيروس كورونا الجديد (Covid-19) غزوه للمنطقة العربية، وسجل قفزات قياسية في عدد الإصابات والوفيات، في ظل الانخفاض في مستوى الخدمات الصحية في العديد من دول المنطقة.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من خطورة تحول العراق إلى بؤرة جديدة للفيروس التاجي الفتاك في ظل انتشار المرض وارتفاع معدلات الإصابة والوفيات هناك، حيث بدأت المخاوف بشأن فيروس كورونا تأخذ اتجاهًا جديدًا بعد تزايد عدد الإصابات في دولة عربية قريبة من الخليج  والتي من المحتمل أن تتحول إلى وباء.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية أدهم إسماعيل في العراق في تصريح لـ “وكالة الأنباء العراقية” إن “المواطن العراقي مازال يشك في وجود فيروس كورونا رغم ارتفاع عدد الإصابات، مبينًا أن القرارات المتخذة خلال الفترة الماضية كانت صحيحة، ولكن شدة التطبيق كانت بسيطة، وسيظل حظر التجول ممتدًا للسيطرة على الوباء.

وأضاف إسماعيل أن الإجراءات التي تم اتخاذها خلال الحظر الجزئي لم يتم تنفيذها بشكل صحيح ونحن بحاجة إلى إجراءات صحية وأمنية، مشيرًا إلى أن إجراءات وزارة الصحة صحيحة في كيفية احتواء الوباء، لكن المواطنين غير ملتزمين بشروط الوقاية وغيرها تشكك في حقيقة الفيروس.

“الصحة العالمية” تحذر من تحول هذا البلد العربي إلى بؤرة وباء جديد لـ “كورونا”

وشدد ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق على أن انهيار النظام الصحي سينعكس في زيادة تسجيل الإصابات، حيث أننا سنفوق إيران وتركيا، وسيصبح العراق المركز الوبائي الجديد في الشرق الأوسط في في حالة عدم التزام المواطنين بالوقاية.

وأكد أن الموجة الثانية في العراق وإيران والعالم ليست الأخيرة من كورونا، وستستمر الأمواج حتى الشتاء المقبل، على الأقل بسبب عدم وجود علاج أو لقاح لها، موضحًا  أن منظمة الصحة العالمية تقدم توصيات فقط وما ينطبق على الدولة هو مسؤولية الدولة وليس مسؤوليتنا، بالإضافة إلى تقديم المشورة الصحيحة.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.