شاهد: ما حقيقة فضيحة صورة غادة عويس بالمايوه في المسبح
شاهد: ما حقيقة فضيحة صورة غادة عويس بالمايوه في المسبح

شاهد: ما حقيقة فضيحة صورة غادة عويس بالمايوه في المسبح

2020-06-09T22:49:54+03:00
2020-06-09T22:52:23+03:00
دوريات
Ahmed Ali9 يونيو 2020

تساءل نشطاء التواصل الاجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية ما حقيقة فضيحة صورة غادة عويس بالمايوه في المسبح حيث عبرت الإعلامية مذيعة قناة الجزيرة الإخبارية، اليوم الثلاثاء 9 حزيران 2020، عن صمتها بشأن الأخبار المتداولة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، حول تسريب صور لها من خلال زميلتها الأردنية علا الفارس.

وقال السعودي عبد اللطيف بن عبد الله آل الشيخ على تويتر، غادة عويس تحذف تغريدة موجهة إلى علا الفارس، حيث يوجد اتهام واضح للغاية بأن علا كانت تتآمر ضدها، ولا أستبعد أن علا التي تسربت صور مزرعة حمد بن ثامر، حيث اعتبر آل الشيخ أن علا الفارس سربت صور غادة عويس من أجل الضغط عليها ستفقد توازنها، مضيفًا أن ذلك أصبح واضحاً في الأيام الماضية لشغل موقعها على قناة الجزيرة الإخبارية.

من جهتها، شاركت غادة تغريدة للشيخ السعودي ، وكتبت أن أحد أفراد القبائل السعودية الأكثر أهمية وعائلاتهم وصل إلى هذا المستوى من الهذيان والتلفيق بسببي وبسبب الفارسة علا!، مضيفة في رسالة لأسرة الشيخ المحترمة، إما أن تحجروا عبد اللطيف حتى لا يعرضكم لأي حرج آخر، أو أن تقدموه لطبيب نفسي يعالج الاكتئاب ورجولته وعقده تجاه المرأة، عبد اللطيف: تعالج أرجوك.

بدورها قالت علا الفارس، لماذا تغلق إدارة تويتر حسابات النشطاء المحترمين ومن ناحية أخرى، فإنها تهمل الانخراط في بعض التغريدات في أعراض وتشويه سمعة الشخصيات والشخصيات العامة والدعاية والحملات الدعائية والشائعات والأكاذيب والتلفيق، لماذا لا يوجد تحرك تجاه أي من هذه الانتهاكات؟

ما حقيقة فضيحة صورة غادة عويس بالمايوه في المسبح

بغض النظر عما إذا كانت الصور التي تظهر مرساة قناة الجزيرة، غادة عويس في ملابس السباحة، والتي يتم بثها على مواقع الاتصال بشكل واسع، حقيقية أم ملفقة، فمن المهم إدانة هذا التشهير المذيع، وبافتراض أن الصور حقيقية، فهذه حرية شخصية، لأن غادة لم تظهر على الشاطئ، بل في بركة عائلية، ومن المرجح أن الصور تم تسريبها بفعل نشطاء ونشرها على نطاق واسع على مواقع التواصل في محاولة لتقويضها بهذه الطريقة غير المقبولة.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.