بعد عفو السيسي عن القاتل.. تفاصيل قضية مقتل الفنانة سوزان تميم
بعد عفو السيسي عن القاتل.. تفاصيل قضية مقتل الفنانة سوزان تميم

بعد عفو السيسي عن القاتل.. تفاصيل قضية مقتل الفنانة سوزان تميم

دوريات
nour ahmed24 مايو 2020

بعد عفو السيسي عن القاتل محسن السكري نشرت وسائل الإعلام تفاصيل قضية مقتل الفنانة سوزان تميم حيث أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قراراً بالعفو عن 3157 سجيناً بمناسبة عيد الفطر، وأدين معظمهم جنائياً في قضايا متعددة، ومن بينهم محسن السكري الذي أدين بتهمة المشاركة في قتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم، مع رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، عام 2008 في دبي.

بعد عفو السيسي عن القاتل.. تفاصيل قضية مقتل الفنانة سوزان تميم

“القتل عمداً ” هذا ما قاله الادعاء في مرافعته خلال جلسات محاكمة محسن السكري، لاتهامه بقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم داخل شقة فاخرة في أبراج المارينا في دبي عام 2008، والمحكمة الجنائية في عام 2010 لمعاقبة الثانية مدى الحياة، وهو الحكم الذي أكدته محكمة النقض في عام 2012، لتصبح قابلة للتنفيذ، واليوم أفرجت مصلحة السجون عن السكري بعد 12 سنة ميلادية قضاها في السجن، و3 سنوات بعد إطلاق سراح رجل الأعمال هشام طلعت.

بدأت قصة السكري في هذه القضية عندما تم رصده بواسطة كاميرات المراقبة في دبي، ثم اعتقلته الشرطة المصرية واستجوابه من قبل الادعاء ورجل الأعمال هشام طلعت، وفي سبتمبر / أيلول 2008، أُحيل المتهمان إلى محاكمة جنائية أمام مجرم القاهرة، حيث قتل ضابط الشرطة السابق محسن السكري سوزان تميم، ثم حكمت محكمة النقض، لإلغاء الحكم وأمرت بإعادة المحاكمة.

في عام 2010، أصدرت المحكمة حكمًا بالسجن المؤبد على مرض السكري لمدة 25 عامًا، وأيدت محكمة النقض الحكم السابق في عام 2012، لتصبح قابلة للتنفيذ، واليوم أفرجت السلطات عن السكري بعد 12 سنة ميلادية كاملة قضاها في انتظار القضية بين تحقيقات النيابة وحكم الدرجة الأولى ثم إعادة المحاكمة.

أثار قرار العفو جدلاً واسعاً، وحالة من الحزن والغضب من النظام وأسلوب المعاملة الانتقائية وخاصة مع سجناء الرأي، حيث قُتلت الفنانة سوزان تميم، المولودة عام 1977، في لبنان عام 2008 في شقتها في منطقة مارينا بدبي في الإمارات العربية المتحدة، بعد ذبحها الضابط محسن السكري، بتحريض من رجل الأعمال المصري هشام طلعت.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page