الجزء السابع والعشرون 27 من القران الكريم مكتوب بخط كبير
الجزء السابع والعشرون 27 من القران الكريم مكتوب بخط كبير

الجزء السابع والعشرون 27 من القران الكريم مكتوب بخط كبير

دوريات
nour ahmed20 مايو 2020

الجزء السابع والعشرون 27 من القران الكريم مكتوب بخط كبير حيث يتألف هذا الجزء من سور الذاريات والطّور والنجم والقمر والرحمن والواقعة والحديد، يبدأ سورة الذاريات، ففي السورة تأكيد للبعث والحساب، وحملة شديدة على المكذبين الجاحدين وتنويه بالمتقين وأعمالهم الصالحة ومصائرهم في الآخرة، كما فيها فصل قصصي مقتضب عن بعض الأنبياء والأمم، بينها وبين موقف النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكفار مكة تماثل من عدة أوجه، كما فيها تطمين للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وتثبيت له.

للوصول إلى الجزء برابط مباشر اضغط هنا

الجزء السابع والعشرون 27 من القران الكريم مكتوب بخط كبير

سورة الطور: في هذه السورة أيضا تأكيد للبعث والحساب، ووصف لمصائر الكفار المكذبين، والمؤمنين المخلصين يوم القيامة، وتنزيه للنبي صلى الله عليه وآله وسلم عن الكهانة والشعر والجنون والغرض الشخصي، وتنديد مفحم بالكفار وما هم عليه من تناقض وعناد ومكابرة وسوء نيّة وما يبيتونه من المكائد للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وينسبون إليه من تُهَم، وإنذار لزعمائهم الذين يتولون كبر هذا الموقف المجرم، وتثبيت للنبي صلى الله عليه وسلم وحثّه على الاستمرار في مهمته وتطمين له بأنه موضع عناية الله وأن عليه الاعتماد عليه وتفريغ قلبه لعبادته وتسبيحه في كل وقت وانتظار قضائه العادل.

تفسير الجزء السابع والعشرون 27 من القران الكريم

سورة النجم: تتضمن السورة توكيدًا بصدق النبي صلّى الله عليه وسلّم فيما أخبر به من رؤيته المشاهد الربانية والمَلَك الرباني وبصدق صلته بالوحي الرباني، وتزييفا لعقائد العرب بالأصنام والملائكة والشفاعة، وتنويهًا بالمؤمنين الصالحين، وتنديدًا بالكفار المكذبين، وإنذارًا بالآخرة والوقوف بين يدي الله، وتقريرًا بعدم انتفاع الإنسان إلّا بسعيه، وتذكيرًا ببعض الأقوام السابقة، وما كان من تنكيل الله بهم بسبب تكذيبهم أنبياءه وتمردهم على دعوتهم إلى الله.

سورة القمر: هذه السورة من مطلعها إلى ختامها حملة رعب مفزعة على قلوب المكذبين بالنُذُر، بقدر ما هي طمأنينة عميقة وثيقة للقلوب المؤمنة المصدِّقة، وهي مقسَّمة إلى حلقات متتابعة، كل حلقة منها مشهد من مشاهد التعذيب للمكذبين، يأخذ السياق في ختامها بالحسِّ البشري فيضغطه ويهزه ويقول له: ” فَكَيْفَ كانَ عَذابِي وَنُذُرِ؟” ثم يرسله بعد الضغط والهزِّ ويقول له: ” وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ؟”.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page