اعتبرها البعض فضيحة.. صور فوز الفهد قبل وبعد التجميل تشعل مواقع التواصل
اعتبرها البعض فضيحة.. صور فوز الفهد قبل وبعد التجميل تشعل مواقع التواصل

اعتبرها البعض فضيحة.. صور فوز الفهد قبل وبعد التجميل تشعل مواقع التواصل

نادي الفيديو
nour ahmed19 مارس 2020

انتشرت صور فوز الفهد قبل وبعد التجميل عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية، حيث اعتبرها البعض فضيحة وتزامن ذلك مع انتشار صور زوجها رجل الأعمال الثري عبد اللطيف الصراف.

اعتبرها البعض فضيحة.. صور فوز الفهد قبل وبعد التجميل تشعل مواقع التواصل

صور فوز الفهد قبل وبعد التجميل حيث اختلف بعد الجراحة التجميلية بشكل جذري على عدة مستويات، مما تسبب في العديد من ردود الفعل عبر منصات السوشيال ميديا.

3 65 - غزة تايم - Gaza Time

وترى العديد من النساء أن الجمال الطبيعي لفوز كان أفضل بكثير من مظهرها خاصة بعد عملية نفخ الشفاه، مما جعلها تبدو مبتذلة وغير مريحة على الإطلاق، في حين تعتبر العديد من النساء فوز الفهد أجمل امرأة كويتية، لكنهن صدمن بعد رؤية صورها قبل المكياج.

شاهد: عبد اللطيف الصراف زوج فوز الفهد يشعل مواقع التواصل

واعتبرت السيدات أن الفهد كان عاديًا جدًا قبل عمليات البوتوكس وأن المكياج والتعديل على وجهها هو سر أناقتها، بينما رأى آخرون أن المكياج أو الجراحة التجميلية هي واحدة من الأدوات المشروعة للمرأة لرعاية أناقتها.

دائمًا ما تكون خيارات الفهد أنيقة ورائعة للماكياج والملابس وحتى طريقة تصفيف الشعر، لذلك يتابعها ملايين الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي، لأنها واحدة من أكثر المشاهير تأثيرًا في عالم الموضة.

وأثارت مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية خبر زواج الفاشينيستا الكويتية الشهيرة “فوز الفهد” من رجل الأعمال الكويتي الملياردير عبد اللطيف الصراف ضجة واسعة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث أقيم حفل الزفاف في جو عائلي.

بسبب الأجواء التي تشهدها البلاد من انتشار فيروس كورونا والتدابير الاحترازية الكبيرة التي تتخذها، نشرت العروس صورًا من حفل الزفاف على موقعها الرسمي على موقع Instagram لنشر الصور وسط تفاعل كبير من قبل الجمهور والمعجبين الذين هنأوها.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page