من هو ابراهيم بن سالوقيه الذي تنبأ بالكورونا قبل وصولها
من هو ابراهيم بن سالوقيه الذي تنبأ بالكورونا قبل وصولها

من هو ابراهيم بن سالوقيه الذي تنبأ بالكورونا قبل وصولها

2020-03-10T15:43:30+03:00
2020-04-03T00:37:16+03:00
بانوراما
nour ahmed10 مارس 2020

من هو ابراهيم بن سالوقيه الذي تنبأ بالكورونا قبل وصولها حبث انتشر عبر منصات السوشيال ميديا كلمات من كتاب اخبار الزمان حتى اذا تساوى الرقمان تفشى مرض الزمان خلال الأيام القليلة الماضية، كما أثار ضجة واسعة وسط النشطاء في الدول العربية بشكل عام والخليج العربي بشكل خاص.

كتاب اخر الزمان .. حتى اذا تساوى الرقمين 20 20 وتفشى مرض الزمان

انتشر عبر منصات السوشيال ميديا تنبؤ أحد الكتاب الذين عاشوا في القرن الخامس الهجري كما زُعم من نشر كتاب اخبار الزمان للكاتب إبراهيم بن سالوقية، حيث تتحدث كلمات هذا الكتاب عن عام 2020 ، وكيف سيشهد الفظائع التي يموت فيها ثلث الأشخاص ويشيب الطفل في مهده.

من هو ابراهيم بن سالوقيه الذي تنبأ بالكورونا قبل وصولها وأيضًا من هو إبراهيم بن سالوقية ويكيبيديا السيرة الذاتية  وفي محاولة للتحقيق وراء المعلومات الكاملة، بحثنا مرة أخرى عن الكاتب الشخص الوحيد الذي يدعى إبراهيم بن سالوقية، وظهر لنا 225 نتيجة، جميعها دون استثناء لم تقدم لنا أية معلومات عن المؤلف الذي سبق عصره وتوقع حدوث زلزال بعد ألف عام من وفاته المزعومة.

تحميل كتاب اخبار الزمان pdf للمؤلف ابراهيم بن سالوقيه

على الرغم من أننا حاولنا البحث في أكثر من محرك بحث وبأكثر من طريقة، إلا أننا لم ننجح في الوصول إلى جزء واحد من المعلومات، مما يعني أنه لا يوجد مؤلف يحمل هذا الاسم ولم يتم ذكر اسم الرجل حتى في أي مجال علمي مرجع أو مؤلف أدب، سواء في عصر مقارن لعصره المزعوم أو في عصر بجانبه، مما يعني أن هذا الرجل غير موجود في أي عصر.

من هو ابراهيم بن سالوقيه مؤلف كتاب اخبار الزمان الذي تنبأ بالكورونا قبل وصولها وأيضًا من هو إبراهيم بن سالوقية ويكيبيديا السيرة الذاتية حيث زاد اهتمام رواد منصات الشبكات الاجتماعية في البحث كثيرًا عن من هو إبراهيم بن سالوقية، وانتشر في مواقع التواصل الاجتماعي لارتباطه بتأليف كتاب اخبار الزمان حتى اذا تساوى الرقمان تفشى مرض الزمان وقد بحث الكثير من الناس عن ذلك وأصبح الأكثر بحثًا حتى الآن.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page