شاهد: الملياردير حسن جميل يهدي المذيعة سمية الشيخ سيارة فاخرة
شاهد: الملياردير حسن جميل يهدي المذيعة سمية الشيخ سيارة فاخرة

شاهد: الملياردير حسن جميل يهدي المذيعة سمية الشيخ سيارة فاخرة

2020-03-10T15:02:16+03:00
2020-04-02T18:26:55+03:00
بانوراما
nour ahmed10 مارس 2020

أهدى الملياردير حسن جميل المذيعة سمية الشيخ سيارة فاخرة حيث قام رواد وسائل التواصل الاجتماعي بتناقل مقطع فيديو يوثق الهدية الثمينة لمذيعة الأخبار سمية الشيخ على تلفزيون دبي.

وأظهر مقطع المتداول صوت أحد الأشخاص أثناء تقديم الهدية الثمينة وهي سيارة “لامبورغيني 2020 زرقاء” لمقدمة سمية الشيخ وبدأ يهتف “والله هذه سيارتك باسمك، هذه هديتك” لترد عليه عليه المذيعة التي ظهرت عليها علامات الدهشة قائلة “ايش الموضوع؟”.

ونشرت سمية الشيخ صورة لها مع الهدية الثمينة على حسابها عبر موقع Instagram وكتبت باللغة الإنجليزية “هدية كانت مفاجأة حقيقية لم أكن أتوقعها، شكرا لك”.

WhatsApp Image 2020 03 10 at 12.45 - غزة تايم - Gaza Time

ويأتي مقطع الفيديو بعد أنباء عن وجود علاقة تربط الملياردير السعودي حسن جميل بمذيع الأخبار على تلفزيون دبي سمية الشيخ، وقال بعض المتابعين إنه إذا كان هذا الخبر صحيحًا، فقد دخل حسن جميل في علاقة جديدة بعد فترة وجيزة من انتهاء علاقته مع المغنية الدولية ريهانا.

من ناحية أخرى، يقال إن حسن جميل وريث تويوتا، كان متزوجًا من خبيرة فنية من أصول تونسية “لينا عازار”، حيث تزوجا في دار الأوبرا الفرنسية في عام 2012، لكنهم انفصلوا بعد ستة أشهر من زواجهم، ويعيش كل منهم حياتهم بالطريقة التي يحبها، حيث يقال إن “لينا” في علاقة مع رجل آخر.

وانتشرت العشرات من التغريدات عبر موقع تويتر ومنشورات الفيس خلال الساعات القليلة الماضية تتحدث  عن الملياردير اهداء حسن جميل المذيعة سمية الشيخ سيارة فاخرة حيث أثار ضجة واسعة وسط النشطاء في دول الخليج العربي.

وولدت سمية الشيخ في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية في 3 مايو 1988، وهي من أب سعودي وأم سعودية تحمل الجنسية السعودية ودينها الإسلام، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في الإعلام وتعمل في مؤسسة دبي للإعلام، لم تتزوج بعد وتعيش في الإمارات، كما تعتبر سمية الشيخ واحدة من أفضل المذيعين على قناة دبي.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page