اليوم 29 فبراير 2020 .. لماذا يعتبر اخر ايام الشهر ؟
اليوم 29 فبراير 2020 .. لماذا يعتبر اخر ايام الشهر ؟

اليوم 29 فبراير 2020 .. لماذا يعتبر اخر ايام الشهر ؟

2020-02-29T18:55:10+03:00
2020-03-03T18:07:35+03:00
بانورامامنوعات
nour ahmed29 فبراير 2020

اليوم 29 فبراير 2020 .. لماذا يعتبر اخر ايام الشهر ؟ بالنسبة لمعظم السنوات، يكون يوم 28 فبراير هو آخر يوم في شهر فبراير، بينما جاء هذا العام في اليوم الأخير من الشهر 29 فبراير، كل ذلك لأن عام 2020 هو عام كبيسة.

تكون سنوات الكبيسة عند إضافة يوم إضافي إلى نهاية فبراير، يُسمى اليوم Leap Day، حيث يمنح عام 2020 366 يومًا بدلاً من 365 يومًا.

يعمل اليوم الإضافي على حل المشكلة المتعلقة بالفارق الزمني بين السنة الشمسية وسنة التقويم الميلادي، حيث يستغرق مدار الأرض حول الشمس حوالي 365.25 يومًا كل أربع سنوات، يتم الجمع بين تلك الأيام الربعية وإضافتها إلى التقويم لمزامنة مدار الأرض ومضي الفصول.

اليوم 29 فبراير 2020 .. لماذا يعتبر اخر ايام الشهر ؟

يشار إلى أنه بدون يوم إضافي في 29 فبراير كل أربع سنوات سنخسر ما يقرب من ست ساعات كل عام، وبعد 100 عام فقط، سيكون التقويم بدون سنوات كبيسة متأخراً بنحو 24 يومًا فيما يتعلق بالأيام الموسمية الثابتة مثل الاعتدال الربيعي أو الانقلاب الشتوي.

ماذا يحدث إذا ولدت في يوم كبيسة؟

يوجد حوالي 187،000 شخص في الولايات المتحدة و 4 ملايين شخص في العالم الذين ولدوا في 29 فبراير، لذا، متى يحتفلون بعيد ميلادهم؟ الأمر متروك حقًا لكل شخص، على الرغم من أن الولايات عادة ما تخصص 1 مارس لقفز الأطفال في اليوم عندما يتعلق الأمر بأشياء مثل الحصول على رخصة قيادة.

نظرًا لأنه يأتي يومًا كل أربع سنوات، فإن المولودين في هذا اليوم ليسوا كثيرين ووفقًا للإحصاءات، من بين كل 1461 مولودً يولد واحد فقط في هذا اليوم ، أي ما يعادل حوالي 5 ملايين شخص فقط من سكان العالم البالغ عددهم 7.5 مليار نسمة.

يتم تسجيل المواليد الجدد في هذا اليوم في شهادات رسمية وفقًا لعادات وقوانين الدولة التي يعيشون فيها، بحيث يختلف الأمر من ولاية إلى أخرى في الولايات المتحدة، حيث تسجلها معظم الدول والحكومات في 1 مارس، بينما بعض البلدان مثل نيوزيلندا تسجيله في 28 فبراير.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page