غزة: بشرى سارة للمستفيدين من برنامج الغذاء العالمي
غزة: بشرى سارة للمستفيدين من برنامج الغذاء العالمي

غزة: بشرى سارة للمستفيدين من برنامج الغذاء العالمي

2020-02-29T17:34:42+03:00
2020-02-29T17:36:21+03:00
Gaza Timeأخبار فلسطين
nour ahmed29 فبراير 2020

أعلنت وزارة التنمية الاجتماعية بشرى سارة للمستفيدين من برنامج الغذاء العالمي في قطاع غزة، حيث يعاني سكان القطاع حالة من الانهيار الاقتصادي في شتى المجالات.

بشرى سارة للمستفيدين من برنامج الغذاء العالمي

وأصدرت الوزارة قرارًا بزيادة حصة الفرد في قطاع غزة بمقدار 19 شيقلًا، لتصبح 54 شيقلًا بدلاً من 35 شيقلًا لحوالي (50،000) مستفيد من برنامج الغذاء العالمي لشهر مارس 2020 فقط، بالاتفاق مع برنامج الغذاء العالمي.

ووفقًا لأكرم الحافي، وكيل وزارة شؤون المديريات الجنوبية، تم الاتفاق على هذه الزيادة لفتح البوابة الموحدة لتقديم المساعدة للجامعات والكليات في قطاع غزة لمساعدة الطلاب الذين يستفيدون من برنامج التحويلات النقدية على للتسهيل والتخفيف عنهم.

وفي نفس السياق، التقى وفد وزارة التنمية الاجتماعية في غزة مع عميد المعاهد الأزهرية في جامعة الأزهر بغزة، لمناقشة سبل تطوير العلاقات المشتركة، ومناقشة آليات العمل في المرحلة التالية.

أكد الحافي حرص وزارة التنمية الاجتماعية على خدمة شعبنا، حيث وُجدت لمساعدة الأسر الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة ودعم الطلاب، وتنفيذ العديد من برامج المساعدات الطارئة والمشاريع الصغيرة التي تخدم الأسر الفقيرة.

بدوره، أوضح أحمد التيان رئيس جامعة الأزهر أن الجامعة تسخر كل قدراتها لخدمة المجتمع الفلسطيني، وتفتح أبوابها في أي وقت لمؤسساتنا الوطنية والوزارات الرسمية، للتعاون وتنفيذ الأنشطة المشتركة والمشاريع.

وأشار التيان إلى أن الجامعة لا تتوانى في خدمة جميع الطلاب، وتوفر العديد من التسهيلات لجميع الطلاب حتى يتمكنوا من إكمال دراساتهم الجامعية بسهولة، مشيرًا إلى أن الجامعة لديها الكثير من الأعباء لمساعدة الطلاب في ضوء من الظروف الصعبة.

وتعتمد شريحة كبيرة من السكان تتجاوز 80 في المائة على المساعدات الغوثية التي تقدمها المؤسسات الدولية والعربية العاملة في القطاع الإسرائيلي المحاصر، بينما لا يتجاوز متوسط الدخل اليومي للفرد الواحد دولارين.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page