على خطى طنطاوي.. فلسطينيون يتداولون خبر وفاة محمود عباس ابو مازن
على خطى طنطاوي.. فلسطينيون يتداولون خبر وفاة محمود عباس ابو مازن

على خطى طنطاوي.. فلسطينيون يتداولون خبر وفاة محمود عباس ابو مازن

Gaza Timeأخبار فلسطين
nour ahmed29 فبراير 2020

أصدرت الرئاسة الفلسطينية وحركة فتح بيانًا بشأن خبر وفاة محمود عباس ابو مازن حيث تداول بعض النشطاء الفلسطينيين ومنصات التواصل الاجتماعي الأخبار التي تتحدث عن وفاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأكد نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية في بيان صحفي اليوم السبت 29 فبراير 2020، أن الأخبار التي تم تداولها حول وفاة الرئيس محمود عباس هي شائعات كاذبة، والرئيس يجري حاليًا فحوصات طبية في مستشفى رام الله.

وتابع، أن كل ما يتم نشره حول هذه خبر وفاة محمود عباس ابو مازن، وما يجري الحديث عنه حول وفاه الرئيس الفلسطيني غير صحيح، مؤكدًا أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في صحة جيدة وأن الأخبار التي تم تلقيها خاطئة وغير صحيحة تمامًا.

من جهتها، أصدرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” بيانًا للمتحدث الرسمي باسمها أسامة القواسمي، قائلًا إن ما يجري تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي حول وفاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن” غير صحيح تمامًا.

وأشار إلى أن حركة “فتح” تنفي ما نشر في بعض وسائل الإعلام وعلى منصات التواصل الاجتماعي الفلسطينية، وأن الرئيس في صحة جيدة.

في الأشهر الماضية، تم نشر أخبار مزيفة حول وفاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حيث يتم نشرها ضمن الشائعات التي يتم الترويج لها لأسباب غير معروفة، وفقًا لما ذكره النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي.

اليوم السابع يكشف حقيقة وفاة المشير محمد حسين طنطاوي في مصر

وانتشرت خلال الساعات القليلة الماضية خبر وفاة المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأسبق في مصر عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

وأكد اللواء الدكتور سمير فرج مدير إدارة الشئون المعنوية الأسبق لـ “اليوم السابع” أن المشير محمد حسين طنطاوي بخير وهو في منزله، بعد انتشار العديد من الشائعات على مدى اليومين الماضيين بشأن صحته ودخوله المستشفى.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page