لبنان: المحكمة تصدر قرارًا جديدًا بشأن قتيل نانسي عجرم
لبنان: المحكمة تصدر قرارًا جديدًا بشأن قتيل نانسي عجرم

لبنان: المحكمة تصدر قرارًا جديدًا بشأن قتيل نانسي عجرم

2020-02-14T08:34:27+03:00
2020-02-16T16:01:49+03:00
أخبار الساعةمنوعات
nour ahmed14 فبراير 2020

شهدت قضية قتيل منزل الممثلة اللبنانية نانسي عجرم تطورات جديدة حيث قالت المحامية رهاب بيطار، وكيل عائلة محمد الموسى قتيل نانسي عجرم من خلال حسابها على تويتر، إنها تقدمت بطلب لتشكيل لجنة من أطباء الطب الشرعي لاستعادة الخبرة الطبية، ووافق القاضي منصور على تعيينها.

وأضافت المحامية رهاب بيطار، أنه سيرافق أطباء الطب الشرعي، طبيب شرعي سوري، أثناء فحص الجثة.

وفي السياق نفسه، قدمت أسرة قتيل نانسي عجرم محمد الموسى طلبًا إلى النيابة العامة في جبل لبنان لإجراء عملية تشريح للجثة وإزالة الرصاصات الذي أصاب جسده، وذلك بسبب الشكوك التي كانت تأمل في أن يتم تشريح الجثة وتوضيح ما حدث”.

وقالت مصادر مطلعة على القضية إن “عملية تشريح الجثة تنتهي هذا الأسبوع، وسيتم تسليمها لاحقًا إلى عائلة الضحية لدفنها في مسقط رأسه في سوريا”.

وطلبت أسرة الموسى تشريح الجثة لإظهار الحقيقة، “لأنهم يرون أن تقرير الطب الشرعي الذي تم إعداده في وقت الحادث يفتقر إلى الأدلة التي ينبغي إدراجها في أي تقرير رسمي، لا سيما فيما يتعلق بتحديد المسافات بين القاتل والقتيل، ونوع المقذوفات”.

ورأت أيضًا أن “مقاطع الفيديو التي تم عرضها وأظهرت كيف وقع الحادث لا تظهر وجود دفاع مشروع عن النفس، لأن الدفاع عن النفس بالمعنى القانوني هو الوسيلة الوحيدة المتبقية أمام الشخص المستهدف لإنقاذ نفسه، التي لم تطرقها العائلة في الفيديو الذي ظهر فيه زوج الممثلة عجرم عندما قتل ابنها”.

كشف المحامي السوري، رهاب بيطار، وهو متطوع في فريق الدفاع عن عائلة قتيل نانسي عجرم محمد الموسى، قبل بضعة أيام أن الجثة لم تُدفن بعد، وما زالت في ثلاجة المستشفى في بيروت.

تعرضت فيلا الممثلة اللبنانية نانسي عجرم في سهيلة الجديدة في لبنان إلى “محاولة سرقة” وفقًا لنانسي وزوجها، على يد محمد حسن الموسى، والذي انتهى بإطلاق النار على موسى وقتله على الفور من قبل زوجها فادي الهاشم.

وفقًا لقناة “LBC”، كشفت التحقيقات أن القتيل بحث عن النجمتين نجوى كرم وهيفاء وهبي عبر الإنترنت، وسعى لمعرفة مكان إقامتهم.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page