شاهد: اعلامي يهاجم الفنانة جليلة ويصفها بـ “الفاسقة”
شاهد: اعلامي يهاجم الفنانة جليلة ويصفها بـ "الفاسقة"

شاهد: اعلامي يهاجم الفنانة جليلة ويصفها بـ “الفاسقة”

بانوراما
nour ahmed5 فبراير 2020

انتشرت صور ومقاطع فيديو خلال الساعات القليلة الماضية عبر منصات السوشيال ميديا يظهر فيها اعلامي يهاجم الفنانة جليلة ويصفها بـ “الفاسقة”، حيث أثارت ضجة واسعة بين رواد التواصل الاجتماعي.

وفي التفاصيل، هدد الصحفي الإماراتي صالح الجسمي فنانة عراقية ، بعد أن زعمت أن لديها مقطع فيديو له، حيثد هددها بالسجن والترحيل من الإمارات العربية المتحدة، كما حذر “الجسمي” من خلال صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “Instagram”، قائلاً: “الدور التالي على واحدة (جليلة) تدعي أنه عراقي والعراق بريء منها”.

3911064548 - غزة تايم - Gaza Time

شقيق المطرب حسين الجسمي، تابع قائلاً: “تروج بين الفاسقات أمثالها أن عندها فيديو عليّ، وحنشوف من اللي بيضحك بالآخر، انتبهي جيدا فأنت تحت مجهري”.

من جانبها، ردت الفنانة جليلة على تهديد صالح الجسمي لها بطريقتها الخاصة، حيث شاركت صورة لها مع العلم العراقي على وجهها، وكتبت على “Instagram”:

 “يا رب احفظني من عيون تترقب حياتي ورزقي واكفني شرها وشر قلوب الحاسدين، وأبعد عني من يود أن يضرني.. أعوذ نفسي بكلمات الله التامات من شر ما خلق”.

يأتي تهديد الإعلامي صالح الجسمي للفنانة جليلة بعد صدور حكم ضد الفنانة المغربية مريم حسين بسجنها وترحيلها من الإمارات، حيث أن الخلاف بين صالح الجسمي ومريم حسين والذي قضت فيه محكمة جنح دبي في يناير الماضي ببراءته من تهم الإساءة والتشهير الأولى المنسوبة إليه، والسجن لمريم حسين لمدة 3 أشهر – تم تخفيض الحكم إلى شهر – وتم ترحيلها من الإمارات العربية المتحدة بتهمة “هتك العرض بالرضا” مع مغني الراب الأمريكي خلال احتفالات العام الجديد.

ويتناقل في الوقت الحالي نشطاء التواصل الاجتماعي عبر السوشيال ميديا مقاطع الفيديو التي تظهر اعلامي يهاجم الفنانة جليلة ويصفها بـ “الفاسقة”،

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.