هل يمكن أن تسبب السكريات والكربوهيدرات الأرق للنساء؟
هل يمكن أن تسبب السكريات والكربوهيدرات الأرق للنساء؟

هل يمكن أن تسبب السكريات والكربوهيدرات الأرق للنساء؟

nour ahmed11 يناير 2020

كشفت دراسة جديدة عن يوميات الطعام لأكثر من 50000 امرأة في منتصف 1960s أن الحبوب المصنعة والسكر كانت مرتبطة بـ الأرق في الليل.

واقترح العلماء أن تناول الكثير من السكريات قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم لدرجة أن الجسم يبدأ في إطلاق الهرمونات التي تبقي الناس مستيقظين.

كذلك، فإن فقدان قدرة الناس على النوم يجعلهم أكثر استعدادًا لتناول الطعام وفتح شهيتهم، مما يعني أن التأثير قد يكون له نتائج عكسية أيضًا.

لكن النساء في الدراسة كن أكثر عرضة بنسبة 16% للإصابة بـ الأرق، وفقا لصحيفة ديلي ميل.

يقول الدكتور جيمس جانجويش، الباحث في الطب النفسي بجامعة كولومبيا، إن النتائج التي توصلنا إليها تشير إلى أهمية النظام الغذائي، خاصة للأشخاص الذين يعانون من الأرق.

وقال “لتجنب الأرق من المهم تجنب الحلويات وكذلك التحكم في الوزن”، فيما لم تشر الدراسة إلى سبب رئيسي وراء تأثر نوم الأشخاص بالحلويات والكربوهيدرات المكررة – والتي تشمل الخبز والكعك والمعجنات والمكرونة.

لكن الدكتور جانجويش، قال إن التغيرات الهرمونية قد تكون السبب وراء ذلك، موضحًا، “عندما يرتفع مستوى السكر في الدم بسرعة، يتفاعل جسمك عن طريق إطلاق الأنسولين ويمكن أن يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم لإنتاج هرمونات مثل الأدرينالين والكورتيزول ، والتي يمكن أن تتعارض مع النوم”.

وجدت الدراسة أن النساء المصابات بأعلى مستويات السكر في الدم كن أكثر عرضة بنسبة 11% للتعرض للأرق مقارنة بالنساء ذوات النسبة الأقل.

وأضافت، أن النساء اللواتي أدرجن في طعامهن كميات كبيرة من الخضروات والألياف والفواكه الكاملة أقل عرضة للأرق، وعلى الرغم من أن الفاكهة الكاملة تحتوي على السكر، إلا أنها تحتوي على ألياف تساعد في تقليل طفرات السكر في الدم، مما يجعل تأثيرها منخفضًا على مؤشر نسبة السكر في الدم.

قال أحد الباحثين، الذي لم يشارك في الدراسة، يدعى خوسيه أوردوفاس من جامعة تافتس، إن التأثير يمكن أن يكون في تأثير معاكس، لأن النساء اللواتي لا يستطعن ​​النوم يتجهن إلى تناول وجبات سيئة لصحتهن.

يوصي الأطباء في كثير من الأحيان اتباع نظام غذائي منخفض السكر لمرضى السكري الذين يرغبون في فقدان جزء من وزنهم.

وأفاد الدكتور جانجويش بأن النوم الجيد هو سبب وجيه آخر لتناول الطعام بطريقة صحية، مصيفًا أن “النصيحة التي يجب اتباعها هي تقليل استهلاك الكربوهيدرات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، مثل السكريات المضافة، التي يمكن أن تسهم في عدم الأرق”.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

You cannot copy content of this page