صحة خبر وفاة الفنانة شويكار بمشفى في القاهرة
صحة خبر وفاة الفنانة شويكار بمشفى في القاهرة

صحة خبر وفاة الفنانة شويكار بمشفى في القاهرة

بانوراما
nour ahmed27 ديسمبر 2019
تردد على مواقع التواصل الاجتماعي خبر وفاة الفنانة شويكار بمشفى في القاهرة خلال الساعات الماضية، مما أحزن المعجبين في العالم العربي.

من جهته، أكد الفنان أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية ورئيس أكاديمية الفنون، عدم صحة الخبر الذي تم الإبلاغ عنه منذ فترة قصيرة حول وفاة الفنانة شويكار.

وأضاف، أنها مجرد شائعات منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدًا أنها موجودة في منزلها وأنها في صحة جيدة،.

وأشار إلى أن ما تم تداوله هو مجرد شائعة سخيفة، ويجب أن لا يكون رواد الشبكات الاجتماعية ينافقون من وراء هذه الشائعات.

واختفت الفنانة شويكار من المشهد الفني قبل عدة سنوات، حيث كانت أحد أهم النجوم الفريدين في تقديم الأدوار الكوميدية بخفة ومرح لم يسبقها أحد.

ومثلت شويكار مع النجم الراحل فؤاد المهندس وقدمت 160 عملاً فنيًا.

وتكرر إشاعة خبر وفاة الفنانة شويكار للمرة الثالثة خلال عامين، مما أثار غضب جماهير الفنان في مصر والعالم العربي.

أول هذه الشائعات كانت في 30 أكتوبر 2018، حيث تم نشر أخبار عن تدهور صحة شويكار وحتى أن بعض الشائعات نشرت عن وفاتها.

لكن شويكار أنكرت بسرعة هذه الأخبار خلال تصريحات صحفية، مشيرة إلى أنها في صحة جيدة ولكن تفضل حالة الهدوء التي اختارتها لنفسها.

أما بالنسبة للشائعة الثانية، فكانت في 6 مارس 2019، حيث أعاد بعض الناس نشر هذه الشائعات، دون التحقق من صحتها الأمر الذي دفع أيضًا شويكار للرد حينها.

وقال: “والله العظيم أنا كويسة جدًا، وزى القردة، وليه كده.. ليه الشائعات ده، مش علشانى بس علشان أسرتى كلهم اتخضوا، أنا تليفونى مفتوح 24 ساعة يقدروا يكلمونى فى أى وقت علشان يطمنوا عليا”.

وكان آخرها، يوم أمس 26 ديسمبر 2019، حيث فوجئ ملايين المعجبين بالممثلة شويكار، مع نشر الشائعات  على موقع التواصل الاجتماعي “Facebook” تفيد بوفاة الفنانة داخل منزلها.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.