العراق: سبب استقالة برهم صالح من رئاسة الجمهورية
استقالة برهم صالح

العراق: سبب استقالة برهم صالح من رئاسة الجمهورية

بانوراما
nour ahmed26 ديسمبر 2019

أعلن الرئيس العراقي برهم صالح اليوم الخميس عن استعداده للاستقالة من منصبه، مؤكدًا في رسالة موجهة إلى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، أنه أبدى استعداده للاستقالة أمام أعضاء البرلمان “الذين لهم الحق في أن يقرروا المناسب”.

أكد صالح رفضه تعيين مرشح تحالف “البناء” المدعوم من إيران، أسعد العيداني (محافظ البصرة)، مضيفًا: “أعتذر عن عدم تعيين مرشح من كتلة (البناء) بعد أن وصلتنا عدة رسائل حول الكتلة المتناقضة مع بعضها البعض”.

وأشار إلى أن رئيس مجلس النواب بعث برسالة، في 23 من الشهر الجاري، يؤكد فيها أن “البناء” هو أكبر كتلة في البرلمان، معنية بترشيح رئيس الوزراء، موضحًا أنه رفض تقديم ترشيح أحد من هذه الكتلة.

استقالة برهم صالح

وأشار الرئيس العراقي إلى أن موقفه “يتطلب منه الحفاظ على الدستور وحمايته، والحفاظ على استقلال العراق وسيادته ووحدته وسلامة أراضيه، فضلاً عن حقه في تكليف مرشح الكتلة الرئيسية بتشكيل الحكومة دون أن يكون لها الحق في الاعتراض”.

وتابع: “بما أن موقفي المحافظ بشأن الترشيح الحالي يعد خرقًا لحكم دستوري، فإنني لذلك أجهز استقالتي من منصب رئيس الجمهورية أمام أعضاء مجلس النواب”.

وقال صالح: “لا يوجد ما هو خير في المنصب الذي لا يخدم الناس ويضمن حقوقهم”، مشيرًا إلى أن الحركة السياسية والبرلمانية “يجب أن تكون معبرة عن الإرادة الشعبية العامة، ومتطلبات السلام الاجتماعي وتوفير الحكم الرشيد الذي يرتقي إلى مستوى تطلعات الناس وتضحياته”.

وقوبلت استقالة برهم صالح بالرفض من قبل عدد من أعضاء البرلمان، الذين عقدوا مؤتمرًا صحفيًا في بغداد في هذا الصدد.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.