هل يجوز تهنئة المسيحيين بأعيادهم ؟
تهنئة المسيحيين بأعيادهم

هل يجوز تهنئة المسيحيين بأعيادهم ؟

2019-12-24T23:31:56+03:00
2019-12-24T23:33:09+03:00
بانوراما
nour ahmed24 ديسمبر 2019

يحتفل المسيحيون كل عام بالعديد من المهرجانات المختلفة، حيث تقام هذه الأعياد مع شيء مختلف لكل عيد في التاريخ المسيحي.

يعتبر عيد الميلاد ثاني أهم عطلة مسيحية على الإطلاق بعد عيد الفصح، ويمثل ذكرى ميلاد يسوع المسيح، ابتداءً من ليلة 24 ديسمبر ويوم الخامس والعشرين من الشهر نفسه.

هل يجوز تهنئة المسيحيين بأعيادهم؟

والجواب على هذا السؤال: لا يمكن للمسلمين أن يهنئوا المسيحيين في أي من أعيادهم ولا يمكن زيارتهم في كنائسهم، أما من فعل ذلك فلا يجوز أن يصلي من خلفه.

الأكثر تميزًا لهذا الاحتفال هي طقوسها المميزة وطرق الاحتفال بها، من تزيين الأشجار والزخارف المعلقة والأضواء إلى ارتداء سترات قبيحة.

يعود تاريخ زخرفة الأشجار إلى ألمانيا خلال العصور الوسطى، مع انتشار أشجار عيد الميلاد في أمريكا من قبل المستوطنين الألمان وغيرهم في أوائل القرن التاسع عشر.

غالبًا ما يتم تعليق خيار من البلاستيك الأخضر على شجرة عيد الميلاد ويتم إخفاؤه بين السلحفاة الملونة وعلاقة الغزلان.

الطفل الأول الذي يمكنه العثور عليها يفوز بجائزة أو الحق في فتح الهدية الأولى في صباح عيد الميلاد.

انتشرت البلوزات القبيحة في عيد الميلاد في كندا وأمريكا في عام 2001، ويبدو أن هذا الاتجاه سوف يستمر لفترة طويلة.

حلوى على شكل عكاز، تظل الحلوى المزهرة على عرش مبيعات الحلوى غير المصنوعة من الشوكولاتة خلال شهر ديسمبر، والتي يعود تاريخها إلى ألمانيا في عام 1670.

رابط مختصر
nour ahmed

صحافية فلسطينية منذ 10 اعوام، حاصلة على عدة جوائز في كتابة واعداد التقارير الصحافية، أعمل بشكل حر حالياً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.