تعرضت للضرب الشديد.. تفاصيل وفاة فتاة بدير البلح

تعرضت للضرب الشديد.. تفاصيل وفاة فتاة بدير البلح

2019-11-07T17:40:01+02:00
2019-11-07T17:51:48+02:00
Gaza Timeأخبار فلسطين
samah hijazi7 نوفمبر 2019

كشف المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان يوم الخميس 7 نوفمبر 2019، عن تفاصيل وفاة فتاة تبلغ من العمر 18 عامًا في مدينة دير البلح بوسط قطاع غزة.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في بيان صحفي، وصل “غزة تايم” نسخة عنه، إن الفتاة وصلت إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح مساء الأربعاء، وهي جثة ميتة عليها آثار تعذيب، مشيرًا إلى أن الشرطة والنيابة العامة أتت إلى المستشفى وبدأت التحقيق.

وقامت النيابة العامة صباح اليوم، بنقل الجثة إلى قسم الطب الشرعي في مستشفى الشفاء في مدينة غزة لمعرفة ظروف الوفاة، حيث ذكر الطب الشرعي أن سبب الوفاة كان صدمة دموية نتيجة للضرب الذي أدى إلى نزيف حاد في الدماغ.

ووفقًا للتحقيقات التي أجراها المركز، اعتقلت الشرطة أحد أقرباء الفتاة، وبدأت تحقيقًا في الشكوك بقتل الفتاة، وما زالت التحقيقات جارية في القضية، بحيث لم تؤد بعد إلى النتائج لمعرفة الدوافع والأسباب.

وأضاف المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، “إننا ننظر بقلق عميق إلى الظاهرة المتزايدة للعنف القائم على النوع الاجتماعي، واستمرار ارتكاب هذه الجرائم ضد المرأة في المجتمع الفلسطيني، وندعو السلطات الرسمية إلى توفير الحماية للنساء والفتيات وسن قوانين صارمة لمكافحة هذه الظاهرة”.

وأشار المركز إلى أن عدد النساء اللائي قُتلن خلال هذا العام قد ارتفع إلى 13 بسبب حالات العنف القائم على النوع الاجتماعي، بما في ذلك 7 في الضفة الغربية و 6 في قطاع غزة.

وكانت آخر هذه الجرائم مقتل (أ. و. ن) 31 عامًا، من بيت لاهيا، حيث عثرت الشرطة على جثتها مدفونة في الفناء في 14 أكتوبر 2019، أي بعد حوالي شهر من اختفائها، لقد قتلها والدها.

دعا المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى إجراء تحقيق جدي في الجريمة ودوافعها، واعتبرها جريمة قتل دون الانتباه إلى المبررات التي قد يفرضها المتهمون وفرض عقوبات رادعة على الجناة.

رابط مختصر
samah hijazi

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.