حقيقة وفاة الشيخ وليد الدليمي الفلوجي في منزله

حقيقة وفاة الشيخ وليد الدليمي الفلوجي في منزله

2019-11-02T16:06:24+02:00
2019-11-02T17:58:17+02:00
منوعات
samah hijazi2 نوفمبر 2019

تداولت أخبار نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي يوم السبت 2 نوفمبر 2019، بشأن وفاة الشيخ وليد الدليمي، بعد مرض صحي في مستشفى بمدينة أربيل العراقية.

وأكدت مصادر عائلية، وفاة الشيخ وليد الفلوجي، حيث سيتم تم تشييع جثمانه من مسجد السيد طيب في أربيل إلى مدينة الرمادي، وغداً سيتم دفنه إلى مكانه الأخير في المقبرة القديمة خلف مديرية الجنسية، وسيعقد مجلس عزاء في أربيل في قاعة مسجد سيد طيب في أربيل هافلان.

وفي وقت سابق، قال مصدر طبي في بيان صحفي إن القارئ وليد إبراهيم الفلوجي تم نقله الليلة الماضية، إلى مستشفى البار في مدينة أربيل، الذي يعاني من مشاكل في الكلى.

يشار إلى القارئ الشيخ وليد إبراهيم الفلوجي عراقي الجنسية وأبوين عراقيين ولدوا في محافظة الأنبار في قضاء الفلوجة، وحفظ القرآن من خلال والديه ولهم الفضل الآخر بعد الله عز وجل،  وكثفه المرض وهو في شبابه الذي فقد بصره وأعطاه الله صوتًا جميلًا، كما أنه طيب القلب يحب الخير والسلام للأمة الإسلامية بشكل خاص والعالم بشكل عام.

لقد ظهر من خلال قراءة القرآن أمام المسجد العوضي الكويتي ولا شك أن الصوت الجميل يجلب لك درجة من المتعة في إدارة الآيات وربما تدخل في عالم آخر خاص بك وتنسى كل ما يشغلك بالحياة، وتبدو أشياء عظيمة رائعة صغيرة، حيث تنتهي الصلاة ولا تريد أن تنتهي إلى درجة التمتع بها التي وصلت إليها.

رابط مختصر
samah hijazi

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.