حزب إسرائيلي يدعو لاستئناف اغتيال قادة المقاومة بغزة

حزب إسرائيلي يدعو لاستئناف اغتيال قادة المقاومة بغزة

2019-11-02T13:40:43+02:00
2019-11-02T14:07:36+02:00
Gaza Timeأخبار فلسطينإسرائيليات
samah hijazi2 نوفمبر 2019

دعا يائير لابيد، الرجل الثاني في حزب “أزرق أبيض” الإسرائيلي المعارض بقيادة بني غانتس، إلى استئناف الاغتيالات ضد قادة حماس والجهاد الإسلامي من أجل إجبار الحركتين على وقف إطلاق الصواريخ.

وكتب لابيد على حسابه على Facebook، يجب أن نرد بقوة وبدون تردد لإطلاق الصواريخ من غزة ، حتى يعلم قادة حماس والجهاد الإسلامي أنهم سيدفعون أرواحهم لأي هجوم، يجب أن نرد بقوة على الإرهاب، وليس بحقائب الدولار.

وأضاف أن ما أسماه “سياسة المصالحة والهدوء التي اتبعها نتنياهو مفلسة، ودعا الجيش الإسرائيلي لتوسيع الرد، بما في ذلك العودة إلى سياسة الاغتيالات.

وقال موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” على الإنترنت، إن حماس مهتمة بالتصعيد في الوقت الذي تهتم فيه حركة الجهاد الإسلامي بالتصعيد وسط دعوات من زعماء المعارضة الاسرائيلية لاستئناف سياسة الاغتيالات ضد قادة المقاومة في قطاع غزة.

وادعت مصادر عسكرية إسرائيلية أن “الجهاد الإسلامي هو المسؤول عن إطلاق صواريخ الليلة الماضية على مستوطنة سديروت في الوقت الذي قامت فيه الغارات التي نفذها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة فجر اليوم بقتل شاب فلسطيني وجرح اثنان آخران.

وقال المعلق العسكري رون بن يشيان، إن المصادر تدعي أن القادة العسكريين داخل الجهاد يعبرون عن حماسهم للتصعيد ضد إسرائيل، مضيفًا أن ممثلي المخابرات المصرية يحاولون إقناعهم بعدم اتخاذ خطوات قد تؤدي إلى مواجهة شاملة مع المقاومة في غزة.

وفقا لبن يشاي، تواجه إسرائيل معضلة كبيرة حال تصرفت بشكل مكثف ضد حماس لإجبارها على إيقاف الجهاد الإسلامي، فإن هذا قد يؤدي إلى مواجهة شاملة.

وأشار إلى أن ما يجعل الأمر أكثر خطورة هو أن لدى الجهاد ترسانة كبيرة من الصواريخ، بعضها أكثر دقة من الصواريخ التي تطلق عادة من قطاع غزة، مشيرًا إلى أن مدى بعض هذه الصواريخ يصل إلى أبعد من ذلك خارج مدينة “الخضيرة” الواقعة شمال تل أبيب.

في المقابل، تخشى إسرائيل من أنها إذا لم تتخذ إجراءً عسكريًا ، فستغري الجهاد لمواصلة إطلاق الصواريخ حتى تلزم تل أبيب في النهاية بشن حرب شاملة.

رابط مختصر
samah hijazi

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.