مخاطر استعادة الوزن لمرضى السكري 2

مخاطر استعادة الوزن لمرضى السكري 2

2019-10-12T09:00:26+02:00
2019-10-23T12:12:41+02:00
صحة
samah hijazi12 أكتوبر 2019

أظهرت الدراسات الحديثة، أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 الذين يفقدون الوزن يقللون من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. لكن ماذا يحدث إذا استعادوا بعد ذلك الوزن الذي فقدوه؟

بحث جديد يحذر من أن الحفاظ على فقدان الوزن أمر بالغ الأهمية عندما يتعلق الأمر بالحد من مخاطر القلب والأوعية الدموية المرتبطة بالسكري.

وتعتبر زيادة الوزن والسمنة من أهم عوامل الخطر للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وهي حالة استقلابية لا يستطيع الجسم فيها معالجة سكر الدم بفعالية.

وبمجرد أن يصاب شخص ما بمرض السكري، يقترح الأطباء في كثير من الأحيان إجراء تعديلات في النظام الغذائي، ليس فقط للمساعدة في إبقاء مستويات السكر في الدم تحت المراقبة ولكن أيضًا لفقدان الوزن.

تشير نتائج الدراسة – التي تظهر في مجلة رابطة القلب الأمريكية – إلى أن الحفاظ على فقدان الوزن لا يقل أهمية عن فقدان الوزن في المقام الأول عندما يتعلق الأمر بالاحتفاظ بأمراض القلب والأحداث الصحية، مثل السكتة الدماغية.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين استعادوا كل أو بعض الوزن الذي فقدوه في البداية عانوا من “تدهور” الحد من مخاطر القلب والأوعية الدموية التي وفرها فقدان الوزن.

على النقيض من ذلك، فإن الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2 الذين فقدوا ما لا يقل عن 10% من وزن الجسم الأولي كجزء من التجربة وتمكنوا من الحفاظ على 75% على الأقل من هذا الوزن خلال فترة المتابعة لمدة 4 سنوات حافظوا على فوائد القلب والأوعية الدموية أو حتى شهدت زيادة في الحد من المخاطر.

من بين عوامل الخطر التي تحسنت لدى الأشخاص الذين فقدوا الوزن ثم حافظوا على هذا الوزن، الكولسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (المعروف أيضًا باسم الكولسترول “الجيد”) والدهون الثلاثية والجلوكوز (السكر) وضغط الدم ومحيط الخصر والتحكم في أعراض مرض السكري بشكل عام.

المصدر: وكالات

رابط مختصر
samah hijazi

صحافية فلسطينية من غزة، أعمل حالياً مدير التحرير لدى غزة تايم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.