تفاهمات مع كندا وإسبانيا لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني

تفاهمات مع كندا وإسبانيا لاستقبال أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني

Ahmed Ali
2019-09-05T20:16:38+03:00
دوليات
Ahmed Ali4 سبتمبر 2019

غزة تايم – كشف مصدر فلسطيني مسؤول، الأربعاء، عن تفاهم أمريكي كندي لإعادة توطين 100 ألف لاجئ فلسطيني في كندا، في إطار الخطة الأمريكية للسلام”صفقة القرن”.

وأوضح المصدر لصحيفة “الأخبار” اللبنانية، أن التفاهم يقضي باستقبال 40 ألفا من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، و60 ألفا من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا.

ونقلت الصحيفة عن المصدر المسؤول، قوله، إن تفاهمات أمريكية أيضا مع إسبانيا لاستقبال 16 ألف فلسطيني من لبنان، بالإضافة إلى تفاهمات مماثلة مع بلجيكا وفرنسا.

وأضاف المصدر، أن التفاهمات الدولية، تلاقيها تسهيلات تقدمها شبكات التسفير عبر خفض تكلفة الهجرة من 12 ألف دولار إلى 7 آلاف دولار عن الشخص الواحد، والتي تنشط في أماكن تجمع اللاجئين الفلسطينيين.

ونقلت الصحيفة عن ممثل حركة “حماس” في لبنان أحمد عبد الهادي تأكيده على أن “نحو 40 ألف فلسطيني غادروا لبنان في السنوات الأربع الأخيرة من طريق الهجرة الشرعية عبر المطار، من دون احتساب من سلك الطرق غير الشرعية برا. الرقم ليس تفصيلا قياسا إلى عدد فلسطينيي لبنان المقدر بـ 250 إلى 300 ألف فلسطيني”.

وأشار عبد الهادي إلى أن “المشروع الأميركي المرتبط بصفقة القرن يهدف إلى توطين ما بين 75 إلى 100 ألف فلسطيني في لبنان وتهجير الباقي إلى أكثر من بلد”.

وأضاف: “من هاجر حتى الآن وقع ضحية الضغوط الإنسانية والحياتية وتقليص الأونروا وافتعال الأحداث الأمنية، فضلاً عن الشبكات المنظمة التي تؤثر في الشباب والعائلات لإقناعهم بالهجرة وغسل دماغهم كلما زاد الضغط الأميركي لتنفيذ صفقة القرن”.

وفي سياقٍ آخر، بين عبد الهادي أن “الأمن العام اللبناني شدد الإجراءات على مكاتب السفريات المشهورة بتسفير الفلسطينيين، لكنه لاقى معارضة من زبائنه الفلسطينيين الذين اشتكوا من التضييق برغم شرعية الإجراءات”.

رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */