الأحمد يوجه رسالة لحماس بعد أداء حكومة اشتية اليمين القانونية

الأحمد يوجه رسالة لحماس بعد أداء حكومة اشتية اليمين القانونية

Ahmed Ali
2019-04-13T23:36:49+03:00
Gaza Timeإسرائيليات
Ahmed Ali13 أبريل 2019

غزة تايم-  قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد في تصريح صحفي إن “الحكومة الجديدة برئاسة د محمد اشتيه ستبقى مستمرة في القيام بمسؤولياتها اتجاه قطاع غزة، بالطريقة التي كانت سائدة قبل حكومة الوفاق الوطني الأخيرة ولا علاقة لحماس بهذه المسألة لا من قريب أو بعيد”.

واستدرك قائلا : لكن إذا راجعت حماس حساباتها وسلمت الحكومة الصلاحيات كافة في قطاع غزة، فسنعيد النظر في تشكيل هذه الحكومة لانهاء الإنقسام وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وجاءت تصريحات الأحمد على هامش أداء الحكومة 18 اليمين القانونية أمام الرئيس محمود عباس في مقر الرئاسة في مدينة رام الله.

وقال : غزة جزء من الوطن وهي من مناطق السلطة الفلسطينية ودولة فلسطين ولا تستطيع ميليشيات حماس المتمردة على السلطة الشرعية أن تختطفها الى الأبد.

وحول عدم مشاركة الجبهتين الشعبية والديمقراطية في الحكومة الجديدة قال الأحمد : الشعبية شاركتنا في إعداد برنامج الحكومة سياسيا واقتصاديا اضافة لملف الحريات، وأخذنا الكثير من ملاحظاتهم بعين الاعتبار، لكن الشعبية لا تشارك أصلا في أي حكومة.

وحول الجبهة الديمقراطية قال : شاركت في بعض الحكومات ولم تشارك في البعض الآخر، حاولنا معالجة الاشكاليات بيننا وبينهم حيث التقينا معهم مرتين، لكن لم نتمكن من حل الخلافات، لكنهم سيكونوا داعمين لهذه الحكومة ولن يشككوا بقانونيتها، والخلافات مشروعة سواء سياسية أو غير سياسية.

حماس : الحكومة انفصالية فاقدة للشرعية

من جهتها أصدرت حركة حماس، بيانا صحفيا وصفت فيه تشكيل الحكومة بأنها “استمرار لسياسة التفرد وتعزيز الانقسام تلبية لمصالح حركة فتح ورغبتها على حساب مصالح شعبنا الفلسطيني ووحدته”.

واعتبرت حماس في البيان الصادر الحكومة بأنها “انفصالية وفاقدة للشرعية الدستورية والوطنية، وستعزز من فصل الضفة عن غزة كخطوة عملية لتنفيذ صفقة القرن”.

كلمات دليلية
رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */