الرأي الذي طرحه أحمد في المدخل هو اقتطاع جزء من الحديقة ليكون مسجدًا
الرأي الذي طرحه أحمد في المدخل هو اقتطاع جزء من الحديقة ليكون مسجدًا

الرأي الذي طرحه أحمد في المدخل هو اقتطاع جزء من الحديقة ليكون مسجدًا

كازم كازم
بانوراما
كازم كازم14 مايو 2022

الرأي الذي طرحه أحمد في المدخل هو اقتطاع جزء من الحديقة ليكون مسجدًا تهتم المدارس والمناهج التدريسية في الوطن العربي بشكل عام بمحاول تدريب الطلبة على إبداء رأيهم بحرية. وإعطائهم مساحة للنقاش حول الكثير من الموضوعات، وذلك لمساعدة الطالب في تكوين شخصية مستقلة به ويعبروا من خلالها عن كل ما يدور في تفكيرهم دون خوف ليتمكنوا من معرفة الخطأ من الصواب والانفتاح على تفكير الآخرين وتبادل الآراء بحرية.

وفي هذه الأوقات نقترب على توديع السنة الدراسية والفصل الدراسي الأخير من أجل استقبال الإجازة الصيفية التي ينتظرها الطلاب في كل عام، ولكن هذه الفترة هي فترة الجد والاجتهاد والدراسة، والتحضير للاختبارات النهائية. ونجيب عن بعض الاستفسارات أو الأسئلة التي يرغب الطلاب بالتأكد من إجابتها، وفي هذا المقال وردنا السؤال التالي:

الرأي الذي طرحه أحمد في المدخل هو اقتطاع جزء من الحديقة ليكون مسجدًا (الإجابة صحيحة).

في إحدى النقاشات التي دارت في إحدى صفوف المرحلة التعليمية في مادة اللغة العربية التي تحاول تعزيز الكثير من مهارات النقاش والتفكير بالإضافة لمناقشة النصوص والقواعد وتعزيز الإملاء والتعبير، فقد تم طرح نقاش حول اقتطاع جزء من حديقة المدرسة لتكون مكتبة، وأحدهم طرح نقاش لتكون مسجداً

في حين اختار الطالب أحمد وطرح رأيه في هذا النقاش المثمر واقترح أن يكون الجزء المقتطع يتضمن مسجداً ليقوم الطلبة بتأدية الصلوات فيه أولاً بأول، في حين اقترح طالب غيره أن تكون مكتبة تتضمن الكتب التي يمكن للطلاب الاستفادة منها والقراءة وإجراء البحوث الخاصة بالمنهاج فيها والبحث والاستقصاء من خلال المعاجم الموجودة في المكتبة، لكن هناك كان تأييد لاقتراح أحمد أن يكون الاقتطاع لبناء مسجد.

وفي الحقيقة يمكن الدمج ما بين المصلى والمكتبة، بإنشاء مكان مناسب للصلاة ومكان للقراءة، فالقراءة تعرف الشخص على ذاته وتساعده في صناعة هويته، وتساعده على بناء عقل ناضج، والرفع من مستوى القدرات التحليلية، وكذلك  إفساح المجال أمام تعزيز تفكيره الإبداعي وتمكين الفرد من التواصل مع الآخرين.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.