مشاهدة مسلسل ليه لا الجزء الثاني الحلقه 7
مشاهدة مسلسل ليه لا الجزء الثاني الحلقه 7

مشاهدة مسلسل ليه لا الجزء الثاني الحلقه 7

Ahmed Ali
2021-06-21T15:34:28+03:00
دوريات
Ahmed Ali21 يونيو 2021

حقق مشاهدة مسلسل ليه لا الجزء الثاني الحلقه 7 للنجمة منى شلبي ردود فعل مميزة بعد أن اقتربت حلقاته من الاكتمال على إحدى المنصات الرقمية عبر الإنترنت، خاصة أنه يتناول قضية اجتماعية مهمة، ألا وهي تمرد الفتاة على الفتاة فكرة الزواج في سن معينة، من أجل إنجاب الأطفال الذين تحلم بهم، وتحقيق رغبتها الفطرية في الشعور بالأمومة.

مسلسل ليه لأ الجزء الثاني يرصد قصة ندى التي تريد احتضان طفلة لكنها تواجه العديد من الصعوبات في هذا الأمر، وتسليط الضوء على علاقتها بالطفل، حيث يتناول العمل موضوع التمرد على المسلمات.، وهي مناسبة للسؤال عن سبب وجوب الالتزام بما اعتدنا عليه، وعدم التمرد على ما يفرضه علينا المجتمع والتقاليد، يكشف العمل عن طرق أخرى لتحقيق حلم الأمومة.

المسلسل فكرة دينا نجم التي كتبت السيناريو والحوار بالتعاون مع مجدي أمين ورانيا حسن وسلمى عبد الوهاب، من خلال ورشة السرد وتحت إشراف مريم نعوم، إخراج مريم أبو عوف، بطولة منة. شلبى أحمد حاتم، مراد مكرم، مها أبو عوف، سارة عبد الرحمن، سليم مصطفى، منى أحمد زاهر، دنيا ماهر، فراس سعيد، يارا جبران، تامر نبيل، ريم حجاب وآخرون.

مشاهدة مسلسل ليه لا الجزء الثاني الحلقه 7

لفت الطفل سليم مصطفى الانتباه من المشهد الأول الذي ظهر فيه في مسلسل “ليه لا 2” الذي يعرض على منصة “شاهد VIP”، سليم يلعب دور يونس، طفل في دار للأيتام.

قررت الطبيبة ندى أن تتبناه وتأخذه للعيش معها في منزلها.

مع تقديم حلقة جديدة يتحدث الجمهور عن سليم وأدائه رغم أنه أول عمل له.

وكانت هناك مشاهد أثرت بشكل كبير على المشاهدين، نستعرض ما يلي:

في البداية تعرفت “ندى” على يونس وحديثها معه، سألته عما يتمناه عندما يكبر.

ومثل أي طفل يجيب بأنه يرغب في أن يصبح طبيبًا أو ضابطًا.

كانت إجابته مختلف ، ليؤثر على المشاهدين بظهوره الأول، “ماذا ستكون عندما تكبر؟ أريد أن أكون سعيدًا”.

من أكثر المشاهد المؤثرة عندما ذهبت “ندى” لتخبر “يونس” أنها بحاجة لبعض الوقت حتى تتمكن من اصطحابه معها إلى المنزل.

لكنه كان يخشى أن تتراجع عن فكرة تبنيها أخبرها أنه ضحك عليه، ثم عانقها وبكى كثيراً.

حديثه مع زملائه في دار الأيتام وكيف سيفتقدهم وطلبه أخذ بعض الألعاب حتى يتذكرها.

عندما ذهب إلى منزل “ندى” وجلس على مائدة الطعام ليأكل .

لم يستطع أكل “الباستا” بشكل صحيح، لذلك ضحك عليه الأطفال الذين كانوا يجلسون معه، فجلس حزينًا ولم يستطع الأكل.

ومشهد آخر عندما ذهب إلى المركز التجاري وبدأ في شراء ملابس جديدة غيرت شكله كثيرًا.

ثم دخل متجرًا للألعاب وكان سعيدًا بكل ما رآه ، ثم ذهب إلى مدينة الملاهي وكان سعيدًا بالتواجد هناك.

كلمات دليلية
رابط مختصر
Ahmed Ali

رئيس التحرير لدى غزة تايم، عملت سابقاً صحافي ومعد تقارير لدى العديد من الوكالات المحلية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

/* * Start Footer */